مراكب العودة …

= 264

للشاعرة الجزائرية مختارية بن غالم

بأيِّ مراكبٍ سأعودُ قل لي؟
وبحرُكَ شقَّ من زمنٍ شِراعي
.
أنا ما كنتُ قبلكَ حين أُدْعى
إلى غرقٍ أجيبُ لأيِّ داعِ
.
وفي عينيكَ موجٌ شدّ رَحْلي
فرحتُ لأمرهِ أُبدي انْصياعي
.
وهامَ القلبُ كيف أردُّ بعضي
وبعضًا لم يزلْ يبكي ضياعي
.
ألا يا ظبيُ ما اقْترفتْ عيوني
لتعْيا في مفاتنِك المَساعي
.
عنادُك كان أكبرَ من جُموحي
وصوتُكَ في دمي أغرى اندِفاعي
.
ملكتَ القلبَ كان الصّدُّ حصني
فكيف أعودُ أبنيها قِلاعي؟
.
أجبني لو أطال الشّعرُ قولا
وعلّقَ بيننا حبلَ السّماعِ
.
وفاض الحبرُ من كأسِ التياعٍ
يراعكَ من سقى أم ذا يراعي ؟

شاهد أيضاً

“جرائم تقنية المعلومات وأثرها على المجتمع” محاضرة في مجلس محمد خلف بأبوظبي

عدد المشاهدات = 7321— أبوظبي – آماد نظم مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: