الرئيسية / عيادتك المجانية / العيادة النفسية / أنماط المراهقين والشباب..وأنواع الضغوط الواقعة عليهم

أنماط المراهقين والشباب..وأنواع الضغوط الواقعة عليهم

= 972


بقلم: د. عفاف عبد الفادي *

ما يعانيه المراهق أو الشاب كمشكلة مهمة في حياته ، قد لا يبدو كذلك بالنسبة لمراهق وشاب آخر ..حتي لو تساوت ظروفه العائلية والاجتماعية ..وهذا ما قاله احد المختصين في علم النفس من ان المراهق يشبه كل المراهقين كما انه يشبه بعضهم ثم انه لا يشبه أحدا غير نفسه !

وهكذا فإن الضغوط التي يتعرض لها كل مراهق وشاب بها عمومية مشاكل المراهقين والشباب وخصوصية بعض فئات المراهقين والشباب وفرادة كل مراهق وكل شاب من صراعات ومشكلات ترجع الي التغيرات النفسية والعاطفية المواكبة للنمو البدني السريع الذي يعد من ابرز سمات مرحلة المراهقة والشباب ، لذلك لا توجد روشتة موحدة لحل كل الصراعات والضغوطات لكل المراهقين والشباب ببساطة شديدة لأنه لا يوجد في الحقيقة نمط أو شكل واحد من المراهقين أو الشباب..

فكل مراهق وشاب لدية صراعاته النفسية في المشاعر والأفكار التي تدور في النفس والعقل فالمراهقة تأتي في أشكال متعددة وأساليب متنوعة ولهذا ينبغي أن نحذر من التعميم العام علي كل المراهقين والشباب فقد حاول عالمان نفسيان هما توماس ،ودينو، أن يضعا تقسيما للمراهقين والشباب بحسب الأنماط السلوكية السائدة في كل جماعة منهم علي النحو الآتي :

1-النمط التقليدي الشكلي:
-وهم ليسوا بالضرورة مبدعين او مبتكرين يسايرون الركب والخضوع لمعايير المجتمع والأسرة والدين.

2-النمط الباحث عن اللذة:
-وهو النمط الباحث عن اللذة والاشباع دون حساب العواقب تجدهم في أماكن اللهو يظهرون بمظهر السعيد الراضي المستمتع بالحياة وهم أكثر المراهقين والشباب عرضة للانفصال عن الذات والمجتمع.

3-النمط السيكوباتي:
-نمط خالي من الحساسية لمشاعر الآخرين يتسمون بالأنانية ولا يشعرون بالذنب او الخجل من تدمير الآخرين، باحث عن اللذة بصرف النظر عن الاخرين، حتى الطموحات التي يشكلها أصحاب هذا النمط تكون من النوع المدمر الأناني سواء ما تعلق منها بالطموح في مجال العمل او ميدان الغزوات الجنسية.
ولحسن الحظ فإن هذا النمط المدمر لا يشكل الا نسبة ضئيلة من شبابنا.

4-النمط الثوري الباحث عن المثالية:
-يبحث هذا النمط عن المثالية ويظهر في اشكال متعددة منها المتمرد، والاصلاحي، والمؤمن بضرورة التغيير الجذري، ساخط على المجتمع ومعاييره، يشتركون في المظاهرات التخريبية.

5-النمط السوي من المراهقين والشباب، وهو السوي والخالي من الاعراض العصابية (الامراض النفسية) مواطن صالح.

ورغم ان ضغوط ومشكلات المراهقين والشباب نسبيه من مراهق لآخر ومن مجتمع لآخر تبعا للظروف البيئية والاجتماعية..يمكننا تقسيم الضغوط التي تواجه المراهقين والشباب بل وكافة البشر الي ثلاثة مستويات:

النوع الأول: المستوي البيولوجي: والذي يتمثل في الإصابة بالميكروبات وتعرضه لظروف فيزيقية مختلفة (كارتفاع درجة الحرارة بصوره شديده)
النوع الثاني المستوي النفسي: والذي يتمثل في الاحباطات والصراعات على اختلاف مصادرها وأنواعها.
الثالث: المستوي الاجتماعي: ويتمثل في القيود الاجتماعية والأعراف والعادات والتقاليد التي تحد من نشاط الفرد.

وعلينا ان نفهم انه لا يمكن ان شخصا يعاني من الضغوط مالم يكن هناك مصادر للضغوط، واستجابات أي سلوكيات من جانب الفرد الذي تعرض للضغوط، وعلى ذلك فإن العناصر المكونة لأي موقف ضاغط هي:

أ‌- مصادر الموقف الضاغط.
ب‌- الاستجابة لهذا الموقف الضاغط.

ودعونا نتحدث بصراحة شديدة لنقول ان مصادر الضغوط بمفردها لا تشكل ضغوطا، وانما ما يجعل الضغوط لها تأثير على المراهق أو الشاب الاستجابة التي يصدرها الشخص الواقع تحت الضغوط تجاه هذه الضغوط.
———————-
* وللحديث بقية…

شاهد أيضاً

“كأس الجامعة”..جائزة جامعة السلطان قابوس لأفضل كلية رياضيا

عدد المشاهدات = 283— مسقط – آماد دشنت جامعة السلطان قابوس اليوم الأربعاء جائزة أفضل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: