الرئيسية / المرأة والطفل / أخبار المرأة / من هي المرأة التي ستدير “اليونسكو” 4 سنوات قادمة؟

من هي المرأة التي ستدير “اليونسكو” 4 سنوات قادمة؟

= 141

باريس – وكالات
بعد ان تمكنت المرشحة الفرنسية من أصل مغربي “أودريه أزولاي”، من حسم سباق انتخابات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، ستتولى منصب مدير عام اليونسكو بعد تفوقها على منافسها القطري حمد الكواري، وحصولها على 30 صوتًا من أصل 58 صوتًا.
ومن المقرر أن يصادق المؤتمر العام للدول الأعضاء في اليونسكو على هذه النتيجة في العاشر من نوفمبر المقبل، لتبدأ “أزولاي” مهمتها الجديدة في قيادة اليونسكو.

والغريب أن المرشحة الفرنسية دخلت السباق على منصب مدير عام اليونسكو في اليوم الأخير من تقديم الترشيحات، 15 مارس 2017.

وذكر الموقع الرسمي لليونسكو، أن “أزولاي” ولدت في الرابع من أغسطس 1972، في العاصمة باريس، وهي موظفة مدنية، وسياسية، ووزيرة الثقافة والاتصال سابقا.

تعود أصول “أزولاي” إلى عائلة مغربية مثقفة من مدينة الصويرة، إذ يعمل والدها أندريه أزولاي، مستشاراً لملك المغرب محمد السادس، وقبله لوالده الحسن الثاني، أما والدتها وعمتها فكانتا كاتبتين وعملتا في الصحافة، وتتحدث أزولاي الفرنسية والإسبانية والإنجليزية.
حصلت أزولاي على شهادة في إدارة الأعمال من جامعة دوفين عام 1994، وعلى شهادة ماجستير بنفس الاختصاص من جامعة لانكستر البريطانية لاحقا، كما درست في معهد باريس للعلوم السياسية، عام 1996، وفي المدرسة الوطنية للإدارة، عام 2000. وتجيد اللغات الثلاث، الفرنسية والإنجليزية والإسبانية.

عملت الوزيرة السابقة في المفوضية الأوروبية حول قضايا الثقافة والاتصال، وفي المركز الوطني الفرنسي للسينما والصورة المتحركة، وقامت، آنذاك، بإصلاح وتحديث أنظمة السينما الفرنسية.

وفي عهد الرئيس فرانسوا هولاند، عملت مستشارة ثقافية بين عامي 2014 و2016، ولاحقا، تولت وزارة الثقافة والاتصال في حكومة مانويل فالس، ونفذت خطة عمل لحماية التراث المهدد بالانقراض في مناطق النزاع، بعد أن عرضت من أجل ذلك مشروع القرار 2347 على مجلس الأمن الدولي، واعتمد بالإجماع.

وعن رؤيتها للعمل في اليونيسكو تقول، “إنه المكان الفريد الذي يمكن أن يوفر للرجال والنساء، ذوي النوايا الطيبة، مكانا للحوار، وإن لم يكن بمنأى عن التوترات العالمية، بل ويسمح لهم بمعالجة هذه التوترات “.

شاهد أيضاً

المرأة والتنمية في فكر إبن رشد بين النهضة والتقدم

عدد المشاهدات = 211— المغرب – آماد تحت شعار “الفكر التنويري مدخل أساسي لمناهضة العنف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: