الرئيسية / المرأة والطفل / أخبار المرأة / عائشة النظيري لآماد: المرأة في عمان معززة..مكرمة

عائشة النظيري لآماد: المرأة في عمان معززة..مكرمة

= 919

حوار – شيماء عبدالفتاح

عائشة النظيري إمرأة عمانية متميزة عشقت التعامل مع النفس البشرية والبحث في مكنوناتها وأسرارها، تحب علم النفس وتبحر في أعماق الشخصية وتحاول جاهدة الوصول بها إلى بر الأمان، هي أخصائية نفسية حاصلة على الماجستير في علم النفس، رغبتها الدائمة للمشاركه في وضع حلول لمشاكل المحيطين بها قادها لإفتتاح مركز “مملكة الود” للإستشارات النفسية والأسرية.

تحدثت إلى آماد قائلة: أنا امرأة عمانية وزوجة وأم ، أثّر الرجل في حياتي بشكل كبير فلطالما شجعني والدي وزوجي للسير في طريق النجاح، كان إنشاء المركز فكره خلال دراستي الجامعية، وكنت أسمع عن المراكز التي بدأت آنذاك في دولة الكويت، وقررت أن أعمل وأنا أبلور فكرة المركز وأجهز لها.

بدأت كمتطوعة في أحد المراكز بدولة الإمارات وفي أثناء عملي في مستشفى المسرة في السلطنة شعرت بحاجة الناس لمثل هذه المراكز التي بدأت تنشأ في السلطنه خلال تلك الفترة، وفي عام 2009 بدأت أقدم استشارات عن طريق هاتفي الخاص وأستقبل أي اتصالات في أي وقت، وهنا قررت أن يكون لدي مكانا ينظم هذه الاتصالات وأن يكون لي موقع خاص لذلك.

عن يوم المرأة العمانية علقت قائلة: لقد كرم الله تعالى المرأة بشكل عام سواء كانت زوجة أو فتاة، وأوصانا بها رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام ، وهنا في السلطنة أكرمها والدي قابوس حفظه الله ومنحها التميز في كل شيء فنحن نختلف عن نساء العالم ، ومن فجر التاريخ والمرأة العمانية منذ القدم وهي تعمل مع الرجل يدا بيد ، فهي نِعم الأم والمربية لأبناءها تعمل خارج المنزل وتدير شؤون منزلها بجدارة من الألف إلى الياء، كانت تنتظر عودته من البحر وكانت تعمل معه في المزارع والحقول، وحتى في الصحراء والجبل، كانت وما زالت خير معين للعمل فاستحقت التكريم التي منحه مولانا بتخصيص يوم للإحتفال بها سنويا وهو 17 أكتوبر من كل عام.

منحها التميز لأنه وجد أن العمانية تستحق التكريم ، ونحن فعلا نتمتع بحظ وافر كوننا عمانيات ، فيوم المرأة العمانية تكريم وتشريف وبهذه المناسبة أرغب في تذكير الجميع وأبدأ بنفسي بأن عطاء الوطن يجب أن يكون بحرا لا ينضب ، المرأه في عمان معززة مكرمة، وقد وصلت إلى مختلف المناصب وأرقاها ولكننا بحاجة إلى وعي ديني وثقافي أكبر ، في بعض المجالات وأستطيع أن أقول أننا نساء صنعنا إنجاز أستحققنا عليه التكريم وبالتالي لا يمكن أن نتواني في عطاء الوطن.

وعن “مملكة الود” تقول عائشة النظيرية: تأسس مركز مملكة الود للاستشارات الأسرية في ٢٠٠٩ بهدف نشر الوعي الأسري والنفسي في المجتمع العُماني، وهو متخصص في تقديم خدمات واستشارات في المجالات النفسية والأسرية والزوجية، ويقدم أيضا دورات متخصصة في كل المجالات السابقة سواء عامة أو لجهات حكومية أو خاصة.

ويعنى المركز أيضا بشكل خاص بالمرأة وشؤونها بتنظيم يوم سنوي لمناسبات المركز تتعدد فيه الأنشطة إضافة إلى مجموعات المركز المتعددة المواضيع، ويقدم من خلالها معلومات في كل مجالات المرأة ابتداء من العناية بذاتها وبيتها ومطبخها وانتهاءً بأبنائها وزوجها، هذا بالإضافة إلى مجموعة “كتابي صديقي” التي غيرت مفهوم القراءة لدى الكثيرات وإعادة الهواية لدى أخريات ، ومازال المركز مستمر في محاولة إيجاد كل ما فيه النفع والفائدة للأسرة .

يعمل في المركز مجموعة من الاستشاريين العمانيين بتخصصات نفسية مختلفة، ويحظى بإقبال من فئات المجتمع المختلفة يوميا، وقد قدم المركز دورات داخل السلطنة وخارجها في مجالات اختصاصه، كما يقوم المركز بدوره الاجتماعي تجاه المجتمع العماني بتقديم محاضرات وأمسيات تطوعية في المدارس و مجالس المساجد وجهات أخرى إضافة إلى المشاركة السنوية في يوم المرأة كواجب وطني يجب أن يتم كل عام مع جهات حكومية وخاصة.

شاهد أيضاً

المرأة والتنمية في فكر إبن رشد بين النهضة والتقدم

عدد المشاهدات = 212— المغرب – آماد تحت شعار “الفكر التنويري مدخل أساسي لمناهضة العنف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: