الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / شعر / قصيدة “أنا الماضي وأنتي الآتي” للشاعرة منى يوسف أديب

قصيدة “أنا الماضي وأنتي الآتي” للشاعرة منى يوسف أديب

= 263


وصحوتُ من غفوتي على صوتِ غريبِ
يناديني من بعيدِ وسط بحرٍ عميقٍ
أنقذيني فلن يكن غَيرُكِ مرساتي
فسألتُ نفسي كيف لي ذلك وأنا العِشقُ مأساتي
وأخذتُ أفكِر ولكن الصوت أخذ يعلو بالأناتِ

يا ربي
ذاكَ الصوت سَمِعتهُ قبل ذلك من أيامٍ أم من سنواتِ
وأخذتُ أبحثُ عن شئِ علّهُ يُنقِذُني من ذاك الشتاتِ
والصوت يناديني
أنقذيِني فحُبُكِ هو سفينتي في ذلك البحر العاتي

وسألتُ نفسي
كيف لي أن أُداوِيِهِ والقلبُ مليئٌ بالطعناتِ
وكيف أستطيع أن أنزع شَوكُ الالمِ من دربي ومن جنباتي
فهل لي أن أعودَ ثانيةً للحياة ِبعد ذاكَ المماتِ

وبينما كنتُ أُفكر
أخذ الصوت يعلو أنقذيني قبلما يُنذِرُ الأوان بالفواتِ
فأخذتُ أُلملمَ نفسي وأجمع أشلاء أحزاني كي أقفُ على قدم ِثباتِ
وصنعتُ من صمودي قارباً وأخذتُ أُبحِرُ وعندما اقتربت
وجدتُ شموعاً وأصواتاً تعلو بالترانيمِ والصلواتي
وجثماناً يتوارى داخلَ صندوقِ يناديني بصوتِ خافِتِ
صوتُ لم يسمعه احد غيري يقول
تأخرتي كثيراً إن الأوان َ قد فات

يا ربي
ذاك الصوت سمعته قبل ذلك وذاك الوجه رأيته قبل ذلك نفس الملامح والقسماتي
قُل لي من أنت؟
قال لي أنا أنتي ولكني أنا الماضي وأنتي الآتي
فأدفينيني حيثُ يشاء الحُب وأكثري عليّا من الصلواتِ

شاهد أيضاً

راقصة الفلامنكو “لوسيرو تينا” تظهر في دار الأوبرا السلطانية

عدد المشاهدات = 1409— مسقط – آماد ضمن موسمها الجديد تستضيف دار الأوبرا السلطانيّة مسقط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: