الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / 10 بوابات متنوعة في “يوم القراءة” بجامعة السلطان قابوس
وللأطفال نصيب في يوم القراءة الجامعي

10 بوابات متنوعة في “يوم القراءة” بجامعة السلطان قابوس

= 212
بشرى خلفان في جلسة حوارية

مسقط – آماد

شهدت حديقة الأندلس في جامعة السلطان قابوس إقبالا كبيرا من محبي القراءة من داخل الجامعة وخارجها وذلك في فعالية “يوم القراءة الجامعي الخامس” التي تنظمه سنويا جماعة صوت التنمية بعمادة شؤون الطلبة.

جاءت الفعالية بهدف تشجيع الأفراد على القراءة والتعريف بأهميتها، وحث الناس لجعل القراءة عادة طبيعية وروتين يومي، مع السعي لأجل غرس الأفكار الإيجابية بأسلوب ممتع بعيدا عن أساليب التلقين.

تضمن يوم القراءة عشر بوابات مختلفة منها البوابة التعريفية التي تقدم معلومات عن جماعة صوت التنمية وتعريف بمشروع جامعتي تقرأ وبأركان يوم القراءة الجامعي الخامس، أما بوابة خزعبلات فإنها تعرض أهم الخرافات التي يؤمن بها البعض كخرافة أكون أو لا أكون والتي يعتقد فيها الشخص بأنه من الواجب عليه قراءة الكتاب كاملًا.

تطرقت الجلسة القرائية الأولى إلى موضوع القراءة بين الماضي والحاضر واستضافت هذه الجلسة الكاتب والقاص الخطاب المزروعي ، والطالب حسين حاردان من قسم الإعلام بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية، وناقشت الجلسة موضوع التغير الحاصل في مجال القراءة وتأثير التكنولوجيا على هذه العملية، ومدى حرص المؤسسات التعليمية على مواكبة هذا الأمر كما تمت المقارنة بين القراءة في الماضي والآن>

وناقشت الجلسة القرائية الثانية موضوع المبادرات الثقافية في السلطنة ومدى نجاحاتها وركزت على نشأة المكتبات الشرائية في السلطنة مع ذكر بعض الأمثلة، وحلت فاطمة إحسان المسؤولة عن مكتبة أراجيح كضيفة لهذه الجلسة وبصحبتها تازيما الغنامية وسناء الجديدية صاحبتا مبادرة كتاب لاتيه.

بالإضافة إلى ذلك استضافت البوابة الإعلامية القاصة والروائية بشرى خلفان وأجرى الحوار معها علاء الدين الدغيشي صاحب متجر علاء للكتب، حيث تحدثت الأديبة بشرى عن تجاربها الكتابية وعن روايتها الأخيرة “الباغ” وهي من أكثر المؤلفات مبيعا من بين كتبها>

واستضافت البوابة مريم العامرية صاحبة مبادرة رؤية شباب، ودار الحوار حول موضوع الأم عندما تكون قارئة وذكرت مريم بأن جميع الطرق التربوية يجب أن تبنى على رعاية الطفل وحبه للعمل لأن حب العمل هو أساس العطاء وأن تقوم العملية التربوية على أساس الترغيب لا الترهيب، وعلى الأم أن تجعل طفلها يتعرف على الكتب وعمره شهرين لا سنتين أيضا تحدثت عن بعض التجارب حول شغفها بالقراءة والتقديم والإلقاء والتسويق والعلاقات العامة.

شاهد أيضاً

دار الأسد للثقافة والفنون تحتفي بالذكرى ال 123 لميلاد السينما العالمية

عدد المشاهدات = 193— كتبت – شاهيناز جمال بمناسبة إحتفالات السينما العالمية بعيد ميلادها ال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: