الرئيسية / مقالات الرأي / د. نهلة جمال تكتب: في الحياة..أنت أم هو؟
د. نهلة جمال

د. نهلة جمال تكتب: في الحياة..أنت أم هو؟

= 1304

فكرة التقبل أو الرفض لوجود الشريك، هذا الآخر الذي يتقاسم معي النجاح والفشل في وجبات اليوم المتنوعة، هو الزميل بالعمل حيث تصنع الأوراق والملفات منا أبطالا نتنافس في أجواء القروش والجنيهات نحيلة القوام أمام متطلبات العيش اليومية، تقذفنا الضغائن إلي حلبة الكراهية حيث تتصارع الواجبات والحقوق والقدرات في معركة لا تنتهي إلا بالتقاعد أو الممات.

وفي حجرات البيت يأتي هو شريك/ة الحياة ، خصما نحاول الفوز عليه بمراوغة مرة ومواجهة مرات، ونغتال هدوء يومنا واستقرار أنفسنا بتطلعات مادية جوفاء، وأنانية سيطرة عرجاء لا تستطيع السير طويلا فتقع وتنهار معها المشاعر الطيبة.

هو يلوم ، يعاتب، يندم فيهجر الود ويغيب عن نفسه قيم الوصل، أنت تستمر وتتجاهل حتي يتحول السكر إلي ملح ويدمع القلب بالجفاء.

من المذنب؟ من المجني عليه؟ …إنهما أنت وهو معا.

هي قضية كل فرد أن يترك بنفسه مجالا لتقبل وجود الشريك في العمل والدراسة والحياة، أن نتفهم جميعا حدود أدوارنا، ونستوعب فكرة العمل الفريقي لإنجاح المهمة وتحقيق الهدف، ونتبادل المساعدات ونتحمل الضغوط معا في سبيل إسعاد الجميع وليس فرد بعينه.

نحتاج بشدة إلي إثراء حياتنا بقيم الحب للخير والجمال والسلام ونشر مفهوم التكامل لتسطع شموس الغد بلا غيوم ..فهل يمكننا المحاولة؟

لن نخسر إلا لحظات الكره والحقد لنفوز بالرضا وما أجمله من فوز!

شاهد أيضاً

د. رحاب الكيلاني تكتب: عن السعادة نحكي

عدد المشاهدات = 1120— هل أنت سعيد..؟ هل أنتِ سعيدة..؟ سؤال لا نفتأ نكرره على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: