الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / قصة قصيرة: علي سبيل الفرحة..للدكتورة نهلة جمال
د. نهلة جمال

قصة قصيرة: علي سبيل الفرحة..للدكتورة نهلة جمال

= 478

 

جاءت شمس اليوم مسرعة في عجلة من أمرها تحمل سلال القمح الذهبية وتنثرها علي أكواخ الفلاحين وتترك علي وجوههم سمرة الجد، وفي مسارها تلتقط حبات العرق من جباه الكادحين بالمصانع والورش والمواقع، لتغزل سحب الشتاء منها بعد حين.

قبيل المغيب تجده جالسا تحت ظل النخيل العجوز ، يغني لحن الوجع بصوت حنون، تطرب له طيور الهجرة وتتجرع ذكرياتها مع صوت الآهات، بينما تجمع الشمس غزلها وتصنع سلال غدها الذهبي، جاءتها فكرة ..ماذا لو منحته كل السلال يوما فيسعد ويشبع وتنتهي من الأجواء آهاته.

أخبرته بفكرتها وعطيتها ، لكن ما أدهشها قوله: شمسي أشكر لك كرما قد يقلب موازين ، ويحول الشجن لضجيج الطمع ، والهدوء لكسل الترف اللعين ، فتعبث نفسي بما لا استحق وأسحق حقوق الغير..وعلي سبيل الفرحة تأكدي أن سنبلة الجد أبرك من فدان الهبة الممنوح.

في الصباح التالي ،،جاءت الشمس وظل جليس النخل يزرع ويغني آهات الماضي لتعود الطيور.

شاهد أيضاً

“مشاوير فى بلاد كتير”..تجارب ثلاثين عاما فى دهاليز أفريقيا وآسيا

عدد المشاهدات = 532— كتبت: علياء الطوخي تنظم “دار الشروق” حفل توقيع خاص لكتاب “مشاوير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: