الرئيسية / منوعات / علوم وتكنولوجيا / استراتيجية عمانية لحماية البيئات البرية والبحرية والجوية
المها العربية

استراتيجية عمانية لحماية البيئات البرية والبحرية والجوية

= 1100

مسقط – آماد

تشهد السلطنة هذه الفترة عدة فعاليات حافلة تتواصل في العديد من المحافظات بمناسبة الاحتفاء بيوم البيئة العماني السنوي، الذي يوافق الثامن من يناير كل عام. ويأتي الاحتفال به تجسيدا للدور الكبير الذي تقوم به السلطنة في حفظ البيئة والاهتمام بها سواء علي الأصعدة العالمية أو الخليجية في اطار استراتيجية عمانية لحماية البيئات البرية والبحرية والجوية والمحافظة علي الكائنات النادرة المهددة بالانقراض عالميا.

وقد تم الاحتفال بهذا اليوم لأول مرة في منتصف عقد التسعينيات تعبيرا عن التقدير لكل الجهود التى تعمل من اجل صون الأنظمة البيئية وحماية مواردها التي تمثل الرصيد الإستراتيجي لخطط التنمية المستدامة التي تشمل كافة جوانب الحياة المعاصرة من جهة ، كما تعبر أيضا عن الحرص على المشاركة فى تفعيل السياسات العالمية ،من جهة أخرى وتأكيدا على الخصوصية العمانية في التعامل مع البيئة والمنبثقة من القناعات الشخصية لدى كل أفراد المجتمع ليس بأهمية حمايتها فحسب ، و إنما تنميتها أيضا.

فى هذا السياق جاءت توجيهات جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – بتخصيص سنتى 2001 و2002 عامين للبيئة مما مثل مبادرة رائدة وفرت آليات غير تقليدية لتحقيق تلك الأهداف.

وفي رجع صدي منطقي أشادت مجموعة من التقارير الدولية الحديثة بفاعلية وتميز الإستراتيجية العمانية لحماية البيئة بعيدة المدي والتي تنفذ وفقا لأسس علمية وتشمل كافة جوانب الحياة المعاصرة .

ومن جانبها أعدت وزارة البيئة والشؤون المناخية برنامجا سيقام خلال الفترة المقبلة . تم اختيار محافظة ظفار مركزا لفعاليات البرنامج لدعم الجهود المبذولة لحماية الطبيعة البيئية فيها خاصة وأنها تحتضن مجموعة من المحميات الطبيعية.

وستتم دراسة القضايا البيئية المهمة التي تهدد دول العالم كالصيد الجائر والتصحر والتلوث البيئي والبحري، وسيتم تدشين معرض بيئي مصاحب بمشاركة 12 جهة من القطاعين الحكومي والخاص، بالإضافة إلى مبادرات شبابية.

سيعرض في حفل تدشين البرنامج فيلمان حول التنمية المستدامة والتنوع الأحيائي الذي تنعم به السلطنة، كما سيتم عرض أوبريت من لوحات ريفية وحضرية وصحراوية وبحرية.

ندوة بمجمع السلطان قابوس بصلالة

يشهد اليوم الثاني من احتفال السلطنة بيوم البيئة العماني ندوة في مجمع السلطان قابوس للثقافة والترفية بصلالة، وتشارك في اعمالها عدة جهات حكومية وخاصة لتقديم أوراق عمل تتعلق بالبيئة. وضمن الاهتمام بالنشء سيتم إقامة مسابقة للأطفال من أجل التوعية والتحفيز للاهتمام بالبيئة، وستضم عدة أنشطة مصاحبة ثقافية وتوعوية وترفيهية.

كما يشمل البرنامج حملة تطوعية للعناية بالشواطئ والشعاب المرجانية بولاية مرباط يوم الاثنين 15 يناير الجاري، بمشاركة أندية الغوص والفرق التطوعية، وتتبعها حملة أخرى يوم الخميس 18 يناير بمشاركة الجهات الحكومية و هيئات ومؤسسات المجتمع .

علي ضوء ذلك يشهد يناير من كل عام مناسبة بيئية سنوية يتم الاحتفال فيها بما حققته السلطنة من استحقاقات وانجازات بيئية على المستويين المحلي والعالمي في مجال حماية البيئة، وتأكيد مشاركة المجتمع العماني وكافة المؤسسات الرسمية والخاصة لتوفير هذه الحماية وصون الموارد الطبيعية.

تطوير المسابقة الوطنية

من جانبها أعلنت الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم نتائج مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية لهذا العام والتي يتبارى فيها الطلاب والطالبات ،حيث حصلت محافظة الظاهرة على كأس السلطان قابوس والمركز الأول كأفضل المديريات التعليمية أداء في المسابقة. وحصلت محافظة شمال الباطنة على المركز الثاني. فيما حلت محافظة الداخلية فى المركز الثالث ومحافظة البريمي الثالث مكرر.

ويأتي الاحتفال بهذه المناسبة سنويا دعما لجهود حماية الثروات الطبيعية، ليكون يوماً خاصاً للمهتمين بالبيئة يعبرون فيه عن مشاركتهم الجهود العالمية المبذولة للحفاظ على الموارد الحيوية وصونها.

شاهد أيضاً

محاضرة حول “مشروع التعرفة المرورية في إمارة أبوظبي” بمجلس محمد خلف

عدد المشاهدات = 2824— أبوظبي – آماد نظمت دائرة النقل في إمارة أبوظبي ومركز النقل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: