الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / فوز العرض المغربي “صولو” بجائزة مهرجان المسرح العربي بتونس

فوز العرض المغربي “صولو” بجائزة مهرجان المسرح العربي بتونس

= 206

 

تونس – نورة البدوي

اسدل الستار على الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي التي امتدت من 10 الى 16 يناير 2018 بتونس. وتوجت المسرحيّة المغربيّة “صولو” من تاليف محمد الحرّ وهاجر الحامدي عن رواية “للطاهر بنجلون” اخراج محمد الحرّ وانتاج مسرح اكون بجائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمّد القاسمي، اما لجنة التحكيم فتكونت من: الممثل والمخرج اللبناني رفيق علي أحمد والممثل والمخرج الفلسطيني محمد البكري والأكاديمي السوداني عثمان جمال الدين والناقد الكويتي محمد مبارك بلال والكاتب والممثل البحريني خالد الرويعي.

و لقد تمّ عرض في سهرة الاختتام مسرحية ثلاثين و انا حاير فيك حية من تاليف و اخراج المخرج المسرحي توفيق الجبالي، حيث كان عملا يلخص تجربة امتدت لثلاثين عاما تم فيها انتاج مجموعة كبيرة من الاعمال من مذكرات ديناصور و كلام الليل و ضد مجهول و هنا تونس و لصوص بغداد.. و غيرها من الاعمال التي تشكل فسيساء هذا العمل المسرحي،لتصنع فرجة مسرحية في مدار الحدث المسرحي، كما تخلل حفل الاختتام ايضا عروض راقصة.

دورة ثرية بالعديد من الفعاليات
دورات فكرية وورشات تقنية
وعروض مسرحية و اصدارات نقدية

اما عن جائزة البحث العلمي فلقد تم تقديمها الاثنين 15 جانفي و كانت لجنة التحكيم متكونة من:
• العميد البروفيسور جان داوود – لبنان.
• الأستاذ الدكتور طارق العذاري – العراق.
• الأستاذ الدكتور محمد عبازة – تونس.

لتكون الجائزة من نصيب كل من:

• الخِطَاب المَسْرحي بَيْنَ المخرج والمؤلِّف. “حِوارية الخِطَاب المَسْرحي “. الباحث ابوطالب محمد عبد المطلب فضل الكريم. السودان.
• “من يتكلم المسرح؟”. في جدلية الخطاب المسرحي بين المؤلف والمخرج. الباحث عبد الله المطيع. المغرب.
• هل توجد كتابة درامية بين المؤلف و المخرج، الكتابة الركحية المغربية نموذجا. الباحثة تلكماس المنصوري. المغرب.
و اكد الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، اسماعيل عبد الله، في هذا الاطار أن مسابقة البحث العلمي التي تحتفي في دورتها الثانية قد وضعت أهدافها الرئيسية منذ انطلاقها في العام 2016 التي احتفت بالنسخة الأولى، على النحو التالي:

الارتقاء بالبحث العلمي في المسرح و منح الفرصة للباحثين الشباب وفتح فضاءات جديدة أمام أفكارهم ورؤاهم واكتشاف الأصوات الجديدة في البحث والدراسات المسرحية و إثراء المحتوى العلمي للمسرح العربي الى جانب إثراء المحتوى البحثي المسرحي العربي على شبكة المعلومات.
و قد شهدت الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي عديد الفعاليات من ندوات فكرية و ورشات تقنية عروض مسرحية و اصدارات نقدية
من الورشات التكوينية لفائدة المسرحيين المشاركين في مهرجان الهيئة العربية للمسرح نذكر “كوميديا ديلارتي”، فن الأقنعة، فن الميم و”العرائس.”

وشملت أنشطة المهرجان إقامة مؤتمر فكري بعنوان “المسرح بين السلطة والمعرفة” بمشاركة 42 باحثا إضافة إلى ندوة حول المسرح الموريتاني بعنوان “المسرح الموريتاني اليوم وغدا”.

كما صدر عن الدورة الحالية للمهرجان خمسة كتب هي “الارتجال في المسرح التونسي” تأليف رياض الحمدي، و”المسرح التونسي/ مسارات حداثة” تأليف عبد الحليم المسعودي، و”خطاب الشخصية الهامشية في نصوص المسرح الجديد” تأليف نسرين الدقداقي، و”مسرح العبث في تونس” تأليف يسري بن علي و”الإخراج المسرحي في تونس.. حدود الائتلاف وحدود الاختلاف” تأليف حمادي الوهايبي.

تجدر الاشارة الى انه انطلق مهرجان المسرح العربي في دورته العاشرة مساء الأربعاء 10 يناير في تونس العاصمة بمشاركة 27 عرضا وأكثر من 600 فنان وباحث وناقد وإعلامي.

و انقسمت عروض المهرجان عروض إلى 11 عرضا ضمن المسابقة الرسمية من المغرب والجزائر وتونس ومصر والأردن وسوريا والعراق والإمارات والسعودية و11 عرضا غير تنافسي إضافة إلى عرضين تونسيين يمثلان مسرح الهواة وثلاثة عروض للأطفال.

وكرم المهرجان في حفل الافتتاح عشرة من المسرحيين التونسيين هم دليلة مفتاحي وسعيدة الحامي وصباح بوزويتة وفاتحة المهدوي وفوزية ثابت والبحري الرحالي وأنور الشعافي وصلاح مصدق ومحمد نوير ونور الدين الورغي إضافة إلى وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين.

كما كرم الكاتب والمخرج المسرحي السوري فرحان بلبل (80 عاما) الذي ألقى رسالة “اليوم العربي للمسرح”. وعقب انتهاء مراسم الافتتاح تابع الحاضرون العرض المسرحي التونسي “الخوف” للمخرج الفاضل الجعايبي.

شارك فى المهرجان 23 دولة عرضت 27 عملا مسرحيا الى جانب تنظيم 35 ندوة صحفية وثماني ورشات أما ميزانية المهرجان فتبلغت مليون و500 ألف دينار.

وعن الاعمال التي شاركت في المسابقة الرسمية من مصر مسرحية “الجلسة” لمناضل عنتر ومن تونس مسرحية “الرهوط أو تمارين في المواطنة” لعماد المي ويشارك جعفر القاسمي بمسرحية “الشمع” والشاذلي العرفاوي بعمل “فريدوم هاوس” ومن السعودية مسرحية لأحمد الأحمري بعنوان “تشابك” ومن العراق مسرحية لعماد أحمد بعنوان “رائحة الحرب” ومن الأردن “شواهد الليل” لخليل نصيرات ومن المغرب مسرحية لمحمد الحر بعنوان “صولو” ومن الامارات مسرحية لمحمد العامري بعنوان “غصة عبور” ومن الجزائر مسرحية لمحمد شرشال بعنوان “ما بقات هدرة” ومن سوريا مسرحية “هنّ” لآنا عكاش.

شاهد أيضاً

فنانة تشكيلية سعودية تحول “قدور الطبخ” إلى أعمال فنية عالمية

عدد المشاهدات = 277— الرياض – آماد فاجأت الفنانة التشكيلية السعودية “مها الملوح” زوار متحف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: