الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / “إمرأة من زعفران” عندما تكون العاطفة محركًا للقصيدة

“إمرأة من زعفران” عندما تكون العاطفة محركًا للقصيدة

= 778

القاهرة – آماد

عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت مجموعة “امرأة من زعفران” للشاعر الدنماركي من أصل فلسطيني حسن العاصي.

تسيطر العاطفة على مساحات كبيرة من المجموعة، باعتبارها الحالة المحرِّكة والمسيطرة على الشاعر من خلال مواضيع تشغل فكره وإحساسه، وتدفعه للتعبير عما يختلج في خُلده

على شكل انفعالات ورؤى تتشكل بحسب الحالة الوجدانية التي يشعر بها في لحظتها.

ولا يتوقف الشاعر عند جغرافية أو مذهب واحد للعواطف التي يريد إثارتها، لكونه يتعدى -باستغلاله لمعجمه الدلالي والصوري- أبعادًا كثيرة في التوظيفات العاطفية وتعددها من

النواحي الأدبية، فتتجاوز العواطف في النص حدودَ الذاتية والآخر لتبحر في آفاق أخرى، مما يعني أن مجموع العواطف الشخصية سواء كانت إيجابية أو سلبية؛ ترسم للقارئ

مخططًا بيانيًا دلاليًا وصوريًا واضحًا حول المسارات التي يتخذها الشاعر كي ينفذ من خلالها إلى أعماق تجربته.

وينقلنا الشاعر إلى عوالم البلاغة التي تتقد عشقًا ووصفًا وتصويرًا وإيحاءاتٍ، ويعيد إلينا البلاغة كأساس مرافق لمسارات العاطفة الأدبية، فنعيش ذلك الزمن الشعري الذي كانت البلاغة هي المعترك الأساس في التطور الشعري، ولكن لأنه شاعر يعيش عصره؛ نجده

ينقل تلك التجربة بحداثية الصور التي يلتقطها ويبثها عبر قنواته الشعرية، فيمنح الواقعَ والانتماء مساحة تثبت حداثته وتثبت عراقته فِي الوقت نفسه.

واستطاع الشاعر أن ينقل المتلقي إلى عوالم أخرى مليئة بالعواطف الجياشة والمتقدة، وعلى هذا الأساس ظهرت التجربة الشعرية فِي المجموعة، عميقة وملتحمة بالإحساس

الدافئ والحميم في الوقت نفسه.

شاهد أيضاً

ضحى عاصي تُطلق “غيوم فرنسية” من سان بطرس برج

عدد المشاهدات = 2532— القاهرة – آماد أطلقت الكاتبة والروائية ضحى عاصي، روايتها الجديدة “غيوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: