الرئيسية / عيادتك المجانية / العيادة النفسية / د. عفاف عبد الفادي تكتب: أساليب المعاملة الوالدية غير السوية (1)

د. عفاف عبد الفادي تكتب: أساليب المعاملة الوالدية غير السوية (1)

= 3067

عزيزي الأب.. عزيزتي الام..أحدثكم اليوم عن موضوع يهم كل اسره ، هو أساليب المعاملة الوالدية غير السوية وتأثيرها علي الأبناء فالأسرة مؤسسة اجتماعية غاية في الأهمية لما لها من أثر بالغ في حياة الأفراد، وعند الحديث عن تربية الابناء لا بد من التطرق إلى البيئة الرئيسية التي ينشؤون فيها وهي الأسرة، فمن خلالها يبدأ الطفل بناء علاقاته الاجتماعية مع الآخرين، وكون الأسرة هي أول المؤثرات التي تحيط بالطفل وتساهم في تشكيل الجوانب النفسية والاجتماعية والمعرفية لديه فإن لطريقة معاملة الوالدين لابنهما الأثر المباشر على نمو تلك الجوانب كما يكون لتلك الأساليب التي يتبعها الوالدان عند تنشئة ابنهما الأثر البالغ في تشكيل شخصية الطفل وتشكيل السلوك لديه وفق منظومة القيم والمعايير الاجتماعية التي يوفرها الوالدان نقلا عن التراث المجتمعي الذي يعيشون.

الأسرة هي الخلية الأساسية في تكوين أي مجتمع وهي الإطار الرئيسي الذي ينمو فيه الطفل. وهي التي تسير هذا النمو من سن الطفولة حتى سن المراهقة عل الأقل فهي بذلك تؤثر في شخصية الطفل ، وهي الجماعة الأولى التي تساهم في تكوينه وإعداده .إذ يتم في نطاقها إشباع حاجاته الجسمية والنفسية وعليه يؤكد علماء النفس على أهمية التربية الصالحة والسليمة منذ الولادة حتى النضج ، لينشأ الطفل سليما من الجانب الوجداني والاجتماعي والأخلاقي والتربوي.

ويرى العلماء من جهة أخرى أن سلوك الوالدين يؤثر تأثيرا كبيرا في سلوك الطفل، حيث أن هذا الأخير يكون فكرته عن ذاته في بادئ الأمر من خلال علاقته بأسرته فقد يرى نفسه محبوبا ومرغوبا فيه أو منبوذا، كفؤا أو غير كفء ، ومن ثم ينشأ راضيا عن نفسه أو ساخطا عليها وغير واثق منها ،فتسود حياته النفسية التوترات والصراعات التي ينتج عنها الشعور بالضيق والقلق والاكتئاب ،ولهذا فإن الوالدين لهما القسط الأكبر في التأثير على النمو النفسي للطفل وفي تكوين شخصيته وكما يؤثران على نموه العقلي ، الانفعالي والاجتماعي.

وكما يؤكد علماء النفس التحليلي أن التناقض الموجود في سلوك الوالدين وحرمان الأبناء من الدفيء العاطفي ، وقسوة الآباء وتفرقتهم بين الأبناء تكون من بين أهم العوامل التي تؤدي إلى العصبية.

حيث أن الطفل يلاحظ سلوكيات من حوله ، وينقل تصرفاته ونتيجة لذلك فهو يتعلم أساليب جديدة من الاستثارة الانفعالية والعصبية.

ويجب ان نعلم ان أساليب المعاملة الوالدية التي يتبعها الإباء في معامله الأبناء توثر تأثيرا مباشرا علي صحتهم النفسية مخلفة العديد من المشكلات النفسية اذا كانت أساليب معامله والديه غير سوية مثل مشكلات:

العدوان ،الكذب ،السرقة ،النشاط الزائد ،مص الأصابع ،قرض الاظافر ،التبول اللاإرادي ،القلق النفسي ،الغضب ،الخوف ،الغيرة ،العناد .
وسوف نتحدث من خلال سلسله مقالات عن أساليب المعاملة غير السوية والغير مقصودة من الإباء والامهات ولكنها تؤثر بشكل سلبي علي حياتهم وسوائهم النفسي.
(وللحديث بقية)
—————–
* أستاذ مساعد علم النفس.

شاهد أيضاً

دراسة تؤكد الصلة بين نشاط المخ والاكتئاب

عدد المشاهدات = 9977— كاليفورنيا – وكالات توصل باحثون أمريكيون إلى نمط مشترك من نشاط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: