الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / ندوة ثقافة المرأة والتنمية المستدامة: الثقافة على رأس محددات هوُية الشعوب

ندوة ثقافة المرأة والتنمية المستدامة: الثقافة على رأس محددات هوُية الشعوب

= 373

—-

القاهرة – نسرين مصطفى

أقام المجلس الأعلى للثقافة، ندوة بعنوان: “ثقافة المرأة والتنمية المستدامة”، شارك فيها د. حاتم ربيع، أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، ود. إيهاب شلبى مستشار البرنامج الانمائى للأمم المتحدة، ود. ناهد عبد الحميد مدير ملتقى الهناجر الثقافى، وعضوة بالمجلس القومى للمرأة، والناقد الموسيقى الدكتور أشرف عبدالرحمن، والشاعر عبدالعزيز جويدة، وأدارتها الروائية الدكتورة رانيه أبوالعينين.

بدأ د. حاتم ربيع حديثه بالاشارة إلى أن الثقافة تأتى على رأس محددات هوُية الشعوب؛ لذلك لا يمكن بأى حال من الأحوال أن ينهض أى مجتمع بدونها، وتابع متناولًا مفهوم التنمية البشرية، الذى أوصلنا للمفهوم الشامل للتنمية، الذى يركز بدوره على البعد الإنسانى، ثم انتقل الأمين العام للمجلس، إلى استراتيجية مصر 2030، مشيرًا إلى أنها اهتمت بتمكين المرأة سياسيًّا، واقتصاديًّا، واجتماعيًّا، إلا أن الثقافة – والتعليم بطبيعة الحال – تعد هى الأساس الذى تبنى عليه كل الجوانب الأخرى؛ لذا فلا يمكننا إنتظار أى تنمية دون العمل على التأهيل بدايةً.

تحدث د. إيهاب شلبى مشيرًا إلى توجُّه أنظار العالم فى سبعينيات وثمانينيات القرن الماضى، لمفهوم التنمية على مستويات عديدة، بعدما كانت دول العالم منشغلة فى حقبة الخمسينيات والستينيات بالنمو الاقتصادى، بدلًا من التنمية، كما أوضح أن اجتماع الأمم المتحدة عام 2015، شهد انطلاق عالمى لأجندة التنمية المستدامة، حيث وحدت هذه الأجندة اهتمامات الدول النامية بالحفاظ على البيئة بجانب الدول المتقدمة التى كان لها الريادة فى هذا الأمر، وأوضح أن الدستور المصرى يعد أحد الدساتير تقدمًا على مستوى العالم، فبجانب اهتمامه بجوانب هامة مثل الحفاظ على البيئة، وتمكين المرأة، فكان أيضًا له الريادة فى وضع مفهوم التنمية المستدامة التى ذكرت فيه نصًّا أكثر من مرة، مما يشير إلى اهتمام الدولة بالتنمية المستدامة.

وحذر الناقد الفنى أشرف عبدالرحمن، من فساد الذوق الفنى للمجتمع، جراء ما نعاصره من هبوط فنى بل فساد فنى على حد قوله، وهو ما يحتاج لثورة فنية تمحو كل هذا الهراء الذى تغلغل واستشرى فى أذواق المجتمع، وأرجع إلى هذا افتقاد المجتمع المصرى للفن الجميل والهادف، الذى كان تنعكس من خلاله قيم سامية تؤصل لاحترام المرأة وتقديرها، ثم قدم الدكتور أشرف عبد الرحمن فاصل غنائى مع عزفه على العود؛ لأغنية “النجمة مالت عالقمر” للعندليب الأسمر، أُتبع ذلك بإلقاء شعرى قدمه الشاعر عبد العزيز جويدة الذى ألقى بعض قصائده، بجانب خلفية موسيقية للعود للفنان الدكتور أشرف عبد الرحمن.

وشددت د. ناهد عبدالحميد، على أهمية الثقافة والفن لارتقاء المجتمع، وأشارت إلى أن التنمية الشاملة المرجوة، تبقى رهينة تمكين المرأة ووصولها لمكانتها الطبيعية، وأكدت على أهمية دور المرأة فى التنمية والتقدم، فهى عماد أى مجتمع، وهو ما التفت إليه كبار المفكرين التنويريين فى القرن المنقضى، مثل محرر المرأة قاسم أمين، والإمام محمد عبده، وأحمد لطفى السيد، وغيرهم من رواد التنوير.

شاهد أيضاً

اليوم العالمي للغة العربية: مكانة اللغة بين الإعلان العالمي ونظرة الآخر

عدد المشاهدات = 567— تقرير – نورة البدوي يحتفي العالم اليوم باليوم العالمي للغة العربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: