الرئيسية / منوعات / فكر وإبداع / تناقُضك يمنحك الأمل!

تناقُضك يمنحك الأمل!

= 2258

بقلم: محمد رفاعي

بداخلك كم كبير من البشر
ذلك الذي يُخطئ والآخر الذي يستغفر ويتوب..
منهم من يحب الشئ وفي نفس الوقت يعشق نقيضه..
وكذلك ما تكرهه الآن تحبه غدًا أو بعد ساعة بالأحري..
وتستمر حياتك علي حالها متناقضة ومعقدة.

بينما أنت إذا أحسنت فهم تلك الشخصيات العديدة التي تعيش بداخلك
تستطيع توظيفها فيما يزيد قوتك..
فتقل أخطائك ويزداد نجاحك في الحياة.
.

أنت تعلم بالتأكيد الطريق السوي الذي عليك أن تسير فيه..
لكنك تشُك بأن ذلك الطريق قد يجلب لك ما تعودت عليه من سعادة واستقرار نفسي مزيف وأنت تفعل الخطأ.
.

وهل فى التناقُض أمل؟!

نعم بالتأكيد

أن تجمع بين نوايا الخير والشر فى نفس الوقت..
وأن تشعر بالأمل يوم وتعيش أيام من التشاؤم..
كذلك أن تكون علي ثقة بأنك تستحق السير فى الطريق السوي.. وبالفعل تسير فيه أحيانًا، ثم تغفل عنه أحيانًا أخري لتسير عكس الإتجاه..

كل هذا التناقض ليس بالسوء الذي تراه،
فتلك الأفكار والمشاعر المتضاربة تدُل علي إتساع ونُضج عقلك وتعدد قدراتك..
ومع الوقت ستكون علي دراية بشخصياتك العديدة التي تعيش بداخلك لتكتشف بعدها أيهم الأقرب إلي نفسك.

وحين تنوي الجدية فى التغيير ستكتشف أن التناقض قد منحك خبرات فى الخطأ وبقليل من الذكاء تستطيع تفادي أخطائك لاحقًا.

شاهد أيضاً

مريم الغامدية تكتب: إلى محطة اللقاء!

عدد المشاهدات = 296— اليوم..!! وفجر الرياض الحبيبة تنتشر في فضاءاتها أصوات المكبرات في المآذن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: