الرئيسية / متابعات وتقارير / من أجل مستقبل أفضل للمعلومات على النطاقين العربي والعالمي

من أجل مستقبل أفضل للمعلومات على النطاقين العربي والعالمي

= 653

كتبت – نسرين مصطفى

برعاية وزيرة الثقافة د. ايناس عبد الدايم ود. محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، يفتتح المؤتمر العلمي الحادي عشر بعنوان “معا من أجل المستقبل الجديد في مهن ودراسات المعلومات على النطاقين العربي والعالمي” بالتعاون مع دار الكتب والوثائق القومية يومي 23و24 ابريل 2018 بالمكتبة المركزية الجديدة لجامعة القاهرة.

يهدف المؤتمر إلى تحليل واقع مهنة المكتبات والوثائق والمعلومات في مصر والوطن العربي، ودراسة واقع الاعداد المهني للمشتغلين بهذا التخصص، واستنباط الأسس والمعايير اللازمة للنهوض والارتقاء بهذا التخصص في ضوء الاتجاهات والتطورات الجارية والمستقبلية على النطاق العالمي.

يناقش المؤتمر أكثر من 30 ورقة عمل تتناول فلسفة ونظريات هذا التخصص واتجاهات تطوره الجارية والمستقبلية، وصورته الذهنية لدى المستفيدين وصناع القرار في الوطن العربي، وتحليل واقع استخدام التقنيات الحديثة والمعاصرة في المكتبات ودور الوثائق والارشيف العربية ، وتقييم البرامج والمقررات المتاحة للإعداد المهني للإخصائيين العاملين في هذا التخصص بمصر والوطن العربي.

يشارك في فعاليات هذا المؤتمر نخبة متميزة من العاملين في تخصص المكتبات والوثائق والمعلومات في مصر والوطن العربي سواء من أعضاء هيئات التدريس، ومن القائمين على المؤسسات والجمعيات المهنية، ومن العاملين في الميدان في المكتبات الوطنية والأكاديمية والمتخصصة والعامة والمدرسية ودور الوثائق والارشيفات في مختلف الهيئات.

تتضمن فعاليات المؤتمر إقامة مائدة مستديرة يشارك فيها رؤساء اقسام المكتبات والوثائق والمعلومات بالجامعات المصرية لمناقشة التكامل المعرفي في برامج دراسة المكتبات والوثائق والمعلومات، وادراج مجالات جديدة مثل علوم المتحف ونظم ادارتها وكذلك ريادة الاعمال.

وسيتم تنظيم ثلاث ورش عمل تتناول مستجدات التخصص مثل اليات التكامل بين فهارس المكتبات ومحركات البحث على الويب، ونظم انشاء المجموعات الرقمية، والنموذج المتكامل لإدارة الالية للمكتبات باستخدام النظم مفتوحة المصدر.

شاهد أيضاً

130 مكتبة عامة أغلقت أبوابها في بريطانيا خلال 2017

عدد المشاهدات = 107— لندن – وكالات أغلقت نحو 130 مكتبة عامة أبوابها في العام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: