الرئيسية / متابعات وتقارير / معرض للصور يحفز العلاقة التاريخية بين المغرب وإسبانيا

معرض للصور يحفز العلاقة التاريخية بين المغرب وإسبانيا

= 300

المغرب- آماد

نظّمت بلدية مدينة بيادوليد الإسبانية، التابعة لكنيسة “Las Francesas”، معرضا للصور الفوتوغرافية بعنوان “تقريب ضفتين: الذاكرة والتوقعات.. المغرب وإسبانيا خلال القرن التاسع عشر والعشرين”.

شارك في تنظيم هذا المعرض المؤسسة الإسبانية “أنكاريا” التي تعنى بالفكر والفن والأدب العالمي، حيث تهدف إلى تقديم مراجعة عميقة للمسار التاريخي للعلاقات بين المغرب وإسبانيا منذ القرن الـ19 حتى اليوم.

وقال القائمون على تنظيم المعرض إن “الأمر لا يتعلق فقط بعرض سلسلة من الأعمال الفنية الموثقة لفترات مختلفة من تاريخ البلدين، وإنما عبارة عن إطار يؤسس لمقاربة بعيدة المدى بين مجتمعين مجاورين تربطهما علاقة ود واحترام على مر العصور.

أهداف المعرض:

يحاول المعرض إبراز المفارقات التي يشكلها مضيق جبل طارق باعتباره الحد الفاصل بين قارتين متعارضتين تتقاسمان العديد من العناصر المشتركة في جميع المجالات، موضحين أن المبادرة تهدف إلى تقريب شعبين وتعزيز روابط التآزر بينهما.

صحيفة “نوتيثياس” الإسبانية، التي أوردت الخبر، قالت إن الملتقى الفني يميل إلى تقوية الروابط الطبيعية بين المغرب وإسبانيا عبر مراجعة العلاقات الثنائية من وجهة نظر إيجابية، بعيدا عن إثارة خصوصيات تاريخية يميزها طابع فك الارتباط بين الغرب والعالم العربي الإسلامي.

و اضافت الصحيفة أن مؤسسة “أنكاريا” عملت على إنشاء شبكة تواصل بغية تحفيز التبادل الثقافي بين المجتمعين الإسباني والمغربي، موضحة أنه جرى الاعتماد على صور فوتوغرافية للمصورين الإسبانيين العالميين نيكولاس مولير وبارتولومي روس المهتمين بثقافة وتاريخ بلدان شمال إفريقيا.

و من اهداف المعرض الفوتوغرافي أيضا، إبراز أهمية إعادة النظر في الماضي وتجسيد طموحات المستقبل من خلال الصور، حيث ان التاريخ المشترك بين المغرب وإسبانيا شغل اهتمام العديد من الباحثين الأكاديميين الذين يشيدون بدور الثقافة في العلاقات الثنائية بين البلدين حسب ما اكدته صحيفة ” نوتيثياس”.

شاهد أيضاً

“مجلس الدولة” يناقش دور “التربية والتعليم” في تطوير “الدراما العمانية”

عدد المشاهدات = 142—   مسقط – آماد استضافت لجنة الثقافة والإعلام والسياحة بمجلس الدولة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: