الرئيسية / متابعات وتقارير / إشهار كتاب يرصد ويوثق تاريخ العراق عبر “صناعة الفضة”

إشهار كتاب يرصد ويوثق تاريخ العراق عبر “صناعة الفضة”

= 274

كتبت – شاهيناز جمال

بحضور نبيه شقم وزير الثقافة الأردني وصفية السهيل السفيرة العراقية بالأردن وعدد من الخبراء منهم الدكتور إحسان فتحي خبير العمارة،،
أقام مجلس الأعمال العراقي حفلا في فندق الميلينوم وذلك لإشهار كتاب “تاريخ الفضة العراقية..صناعة المهرة ونتاجهم” للمؤلف “محمد صلاح البغدادي” خبير التحف.

اشتمل الحفل الذي يدخل ضمن برنامج “إبداع ثقافي” على معرض لمجموعة من نوادر قطع الفضة العراقية المصورة في الكتاب.

وأشار الوزير “شقم” في كلمته التي ألقاها أمام الحضور في الحفل إلي أهمية هذا الكتاب قائلا:
إنه يرصد فترات مهمة من تاريخ العراق ويوثقها من خلال صناعة الفضة والإهتمام بها،،خاصة أن الفضة كانت عنوانا للحضارات القديمة كالحضارة الحثية والسومرية وغيرها
مؤكدا أن الأردن قطع شوطا كبيرا في مشاريع حفظ وصون التراث وخاصة المرتبط بالصناعات الحرفية التقليدية.

وأضاف الوزير أن عالم الأنتيك الغريب والحافل بالأسرار هو ما جعلنا نطلع على حضارة بلاد الرافدين العريقة والتي كانت مفتاحا لكل الحضارات الإنسانية اللاحقة لها..
فلابد من المحافظة على الصناعات الشعبية العراقية خاصة التي تختفي الآن من الأسواق ويختفي صناعها ولا نستطيع رؤيتها في الأجيال القادمة.

وتحدث الدكتور إحسان فتحي خبير العمارة موضحا أهمية الكتاب فهو يعد تحفة من حيث الإخراج والتصميم ويوثق بشكل منهجي وعلمي لتاريخ الفضة في العراق على مر العصور، ويبرهن على أهمية الفضة وصناعتها خلال فترة الدراسة وألقي الضوء على أهمية الصناعات الحرفية المتنوعة في العراق من خلال 400 قطعة فضية بأسماء صناعها والذي كان أغلبهم مجهولا وتم التعرف عليهم من خلال جهود بحثية مضنية وكبيرة قام بها الباحث على مدار 18 عاما..فوثق الأسماء وتاريخ الصناعة والمكان بشكل مفصل ودقيق وهذا ما يميز الكتاب..

ويؤكد المؤلف على أن أقدم القطع الفضية الأثرية التي تبرهن على أن جذور الصناعة في ثقافة الشعب العراقي هي قطعة “أنتمينا” السومرية التي تعود صناعتها إلي 2400 سنة قبل الميلاد وتوجد في متحف اللوفر بباريس.

شاهد أيضاً

جدل واسع وأصداء متباينة بعد ظهور ممثل عاريا على المسرح بتونس!

عدد المشاهدات = 953— تونس – آماد ووكالات أثار ظهور ممثّل عاريا كما ولدته أمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: