الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / أيقونة القصة القصيرة فى العالم بطلا لرواية شريف عبدالصمد!

أيقونة القصة القصيرة فى العالم بطلا لرواية شريف عبدالصمد!

= 650

كتبت – نسرين مصطفى

ماذا لو أتى الأديب الروسى الأهم، أنطون بافلوفيتش تشيخوف إلى مصر؟ ماذا يحدث إن حضر تشيخوف بنفسه ندوة أدبية تناقش إحدى قصصه، كيف يراه الأدباء المصريون، وهل تغلب على رؤيتهم المعايير الفنية أم الأخلاقية في مناقشة الأعمال الأدبية.

كل هذه تساؤلات يحاول الكاتب والروائى شريف عبد الصمد الإجابة عنها من خلال روايته الجديدة “تشيخوف والسيدة صاحبة الشيواوا” الصادرة عن الكتب خان للنشر.

واختار الروائى “شريف عبد الصمد” مدينة “بورسعيد”، وبيتا هادئا على الشاطئ، ليعيش فيها “تشيخوف”، كما يختار له جليسة فرنسية شابة تدعى ليلى، كثيرة الأسئلة وفاشلة فى إعداد الطعام، تتبادل معه المناقشات الأدبية والسياسية أحيانا، التى كثيرًا ما يسودها الخلاف، لكن ذلك لا يفسد جو المودة بينهما، الرواية تنطلق من هذه الفرضية، ماذا لو أتى الأديب الروسى الأهم، أنطون بافلوفيتش تشيخوف، الذى يعد أيقونة القصة القصيرة فى العالم، ليقضى فترة نقاهته الأخيرة فى مصر.

يستخدم الكاتب مقاطع قصيرة من أعمال تشيخوف فى بدايات الفصول، فى استحضار لصوت تشيخوف المميز قبل الدخول فى رواية ما يمكن اعتباره “سيرة متخيلة” للأديب الروسى.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

 

شاهد أيضاً

بالصور..إنطلاق مهرجان “المحبة والجمال” للشعراء الشباب في “البصرة”

عدد المشاهدات = 24— كتبت – شاهيناز جمال احتضنت مدينة البصرة العراقية، فعاليات مهرجان “المحبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: