الرئيسية / منوعات / فكر وإبداع / “إلى ربّ الحائرين”..قصيدة للشاعرة شميسة النعمانية

“إلى ربّ الحائرين”..قصيدة للشاعرة شميسة النعمانية

= 2384

إلهي مليكي في دموعي رسالةٌ
إليكَ وأنتَ الربُّ، والربُ سامعُ

بكاءً من القيد الذي ضام خطوتي
ومن ضجةٍ فاضت عليها البراقعُ

ومنظ عبثٍ يقتادُني نحو رِدَّةٍ
ومن حيرةٍ تغزو فتنمو المواجعُ

إلهي ومن صحراءِ ما لا أطيقُهُ
أتيتُ .. وهذا التيهُ في الروحِ جائعُ

لجوءاً من المنفى وقلبي معلقٌ
بأستارِكَ الأحنى فهل ثمَّ شافعُ

إلهي وربَّ الحائرين وربَّ من
يُساق إلى المجهول وهو يصارعُ

أقمتُ على بابٍ قديمٍ وليس لي
ظِلالٌ تداري الشمس والحَرُّ واجعُ

وأحلامُ زهدي رَثّةٌ في مخابئي
كما بَلِـيتْ بين اللحودِ الأضالعُ

وقد خلِقت روحي كثوبٍ ورِثتُهُ
ورقّعتُه زيفاً بوجهٍ يُصانِعُ

ولكنَّ حُزناً سالَ بين ثقوبِهِ
وأفشاه نايٌ أرهقتْهُ المواجعُ

أنا يا إلهي كنتُ عندكَ زهرةً
فكيفَ تخطّاني النسيمُ المُوادعُ

وكيفَ ابتلتْني غَيبةٌ عنكَ بعدها
أنامُ كطفلٍ عاقبتْه المراضعُ

جفافاً من التحنانِ صفراً من الهوى
ولكنه المزكومُ بالشوقِ والعُ

أغثني إلهي كلما الليلُ خزّني
وقطَّفَ لحنَ البدرِ شارٍ وبائعُ

أغثني فإني اشتقتُ لونَك في دمي
وفي أرضِ أيامي التي أنت زارعُ

حمل تطبيق آماد المجاني الآن 

 

شاهد أيضاً

“زهرة ليثوبس”…قصة قصيرة بقلم طاهرة فداء

عدد المشاهدات = 4638  اتجهت صباح يوم السبت وهو يوم الإجازة من عملي إلى مقهى …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: