الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / رحيل أيقونة الشعر والأدب الجزائري عثمان لوصيف
عثمان لوصيف يتوسط بعض معارفه

رحيل أيقونة الشعر والأدب الجزائري عثمان لوصيف

= 303

الجزائر – آماد

فارق أيقونة الشعر والأدب العربي عثمان لوصيف الحياة داخل مستشفى بشير بن ناصر بالجزائر، أمس الاربعاء، بعد أن ظل في حالة غيبوبة منذ 20 يوما وسبقها زيارة شخصية للفقيد من طرف وزير الثقافة عز الدين ميهوبي رفقة السلطات المحلية خلال شهر رمضان من أجل الاطمئنان على صحته المتدهورة.

الشاعر الراحل الذي كان يعاني منذ عدة أسابيع من مرض لازمه وافته المنية – حسب مصادر طبية – بسبب جلطة دماغية بعد ما كانت حالته الصحية في تدهور مستمر منذ دخوله المستشفى، وقد نزل خبر وفاة أيقونة الشعر والأدب العربي في بسكرة وداخل الوسط الفني كالفاجعة على الجميع وعمت مظاهر الحزن والأسى بعد تداول خبر وفاته عن عمر يناهز 71 سنة.

يعد عثمان لوصيف من خيرة الشعراء الذين سجلوا اسماءهم بأحرف من ذهب في الساحة الإقليمية والوطنية، حيث نشأ وتترعرع وأقام بمدينة طولقة وحفظ بها القرآن وعرف عليه التحاقه بالمعهد الإسلامي ببسكرة، كما واصل دراسته التعليمية وخلال حصوله على شهادة البكالوريا رسم التحاقه بمعهد الآداب واللغة العربية بجامعة باتنة التي تخرج منها سنة 1984.

وعرف “لوصيف” بحبه للشعر الذي بدأه في سن مبكرة وخلاله قرأ الأدب العربي العالمي من قديمه وحديثه، ويحمل في مسيرته الفنية الشعرية والأدبية عشرات الإصدارات التي تزخر بها المكتبة الوطنية والمؤسسات الثقافية بالوطن.

وأصدر العديد من الدواوين الشعرية، من أبرزها “الكتابة بالنار” و”شبق الياسمين” و”أعراس الملح” و”قالت الوردة”.

شاهد أيضاً

فنانة تشكيلية سعودية تحول “قدور الطبخ” إلى أعمال فنية عالمية

عدد المشاهدات = 265— الرياض – آماد فاجأت الفنانة التشكيلية السعودية “مها الملوح” زوار متحف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: