الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / د.وفاء الشامسية تحاضر بظفار عن “الكتابة المسرحية في أدب الطفل”

د.وفاء الشامسية تحاضر بظفار عن “الكتابة المسرحية في أدب الطفل”

= 648

مسقط – آماد

في إطار الورش التدريبية التي تنظّمها مؤسسة مجالس الأثير في محافظة ظفار التي ترأس مجلس إدارتها الكاتبة نعيمة المهريّة جاءت الورشة التدريبية الموجّهة للكتابة المسرحيّة في أدب الطفل وتقدّمتها الأكاديمية الدكتورة وفاء الشامسيّة المتخصصة في أدب الأطفال على مدى أيام ثلاثة خلال الفترة (1- 3) من الشّهر الجاري، وتم عقدها في الكلية التطبيقية في صلالة.

تهدف الورشة في جانبها النظري إلى تسليط الضوء على مسرح الطفل والأطر العامة للكتابة في هذا المجال، واطلاع المتدرّبين على نماذج مسرحيّة موجهة للأطفال، وتحليلها في ضوء معطيات القصة والحبكة، والشخصيات والحوار؛ للتعرّف على أبرز السمات والخصائص المتعلقة بها. أمّا على الجانب العملي فإنها تهدف إلى تدريب المشاركين على أسس كتابة مسرحية الطفل ضمن مراحل منهجية، تتضمن: اختيار القصة، ومرحلة التشريح، ومرحلة تطوّر الأحداث، ومرحلة الحدث النهائي مع إعطاء التغذية الراجعة بعد إنهاء كل مرحلة مما يسهم في صقل مواهب الكتّاب الصاعدين في مجال كتابة مسرحية الطفل، والخروج بإنتاجات مسرحيّة من تأليف المشاركين تنطبق عليها الشروط العامة للمُؤلّف الموجه للطفل، والعمل على إصدارها من قبل الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء.

وأشارت الدكتورة وفاء الشامسية إلى أن الورشة اقتصرت على عدد محدود من المشاركين رغبة في التركيز عليهم في مرحلة الكتابة، حيث بدأ اليوم الأول بالتعريف بمسرح الطفل، والأطر العامة للكتابة في هذا المجال، ثم الانتقال إلى استعراض بعض النماذج المسرحيّة الموجّهة للطفل بالتركيز على كيفية بناء القصّة والحبكة، والحوار، والشّخصيات. وقد قدّم المشاركون قراءات تحليلية عميقة تنمّ عن وعيهم بهذه المحاور الثلاثة.

أمّا في اليومين الثاني والثالث فيتضمّنا التطبيق العملي لكتابة مسرحية الطفل من خلال البناء الدرامي وفقاً للمراحل التالية: اختيار القصّة، ثم الانتقال إلى مرحلة التشريح وعرض المشكلة، يأتي بعد ذلك مرحلة تطوّر الأحداث، وأخيراً معالجة الحدث النهائي.

وتفاوتت الأعمال المنتجة بين الأعمال الخيالية والأعمال الواقعية التي تطرح مجموعة من الأفكار والقيم وتعالج موضوعات تهمّ طفل اليوم، وتعرضها في قالب شائق ممزوج بالمتعة والمغامرة.

يذكر أن هذه الدورة التدريبية انتهت بوضع المسوّدات الأولى لنصوص مسرح الطفل، وستعقبها مرحلة المتابعة للمشاركين حتّى يتم استلام الأعمال في صورتها النهائية تمهيداً لطباعتها في إصدار تتبنّى طباعته الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء، ويأتي هذا تأكيداً على دور الجمعية العمانية في دعم الكاتب العماني وتبنّي الأقلام الصاعدة وصقل المواهب الشّابة.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

شاهد أيضاً

اليوم العالمي للغة العربية: مكانة اللغة بين الإعلان العالمي ونظرة الآخر

عدد المشاهدات = 704— تقرير – نورة البدوي يحتفي العالم اليوم باليوم العالمي للغة العربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: