الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / “العمانية للكتاب والأدباء” تعلن تأهل 14 كاتبا وكاتبة لمسابقة “الكاتب الواعد”

“العمانية للكتاب والأدباء” تعلن تأهل 14 كاتبا وكاتبة لمسابقة “الكاتب الواعد”

= 522

مسقط – آماد

أعلنت الجمعية العمانية للكتاب والأدباء تأهل أربعة عشر كاتبًا وكاتبة من أصل 28 تقدموا للمنافسة على مسابقة “الكاتب الواعد” الخاصة بالأطفال والناشئة التي أعلنت عنها الجمعية في بداية شهر يونيو الماضي حيث خصصت دورة هذا العام للقصة القصيرة.

وتأهل للمسابقة كل من: ردينة بنت فايز بن حميد الصبحية من ولاية نخل عن قصتها “ابنة من هذه؟”، وحبيبة غابش الصغير المجيهلية من ولاية السويق عن قصتها “كن منصِفاً”، ونوف بنت ناصر بن سعيد المخرومية من ولاية عبري عن قصتها “سرير الغيوم”، ومناسك بنت علي بن خصيب الحراصية من ولاية الرستاق عن قصتها “افتقار الوطنية”، وريان بن أحمد بن سالم الحجري من مسقط عن قصته “رحلة وعبرة” ، وسلافة بنت سيف بن أحمد الهنائية من ولاية السيب عن قصتها “الصياد الفقير” وثرياء بنت عبدالله بن حمود المعمرية من ولاية عبري عن قصتها “مبارك يسعى”، وعلي بن صالح بن علي الفلاحي من مسقط عن قصته “واقع”، وسارة بنت أحمد العامرية من ولاية بركاء عن قصتها “نوره بنت امينةٌ”، وهشام بن إدريس بن درويش الفارسي من ولاية بركاء عن قصته “سلطان وقريته”، وحنين بنت عبدالمالك المجينية من ولاية المصنعة عن قصتها “حزن وآلام يداويها رب الأنام” وحور بنت عبدالمالك المجينية من ولاية المصنعة عن قصتها “غداً أجمل” وربى بنت بدر بن ناصر الكلبانية من ولاية السيب عن قصتها “صبر العم محمد”، وقصي بن أحمد بن سالم الشرقي من ولاية صحار عن قصته “الساعة الباكية”.

وقالت الدكتورة وفاء الشامسية عضوة مجلس إدارة الجمعية العمانية للكتّاب والأدباء المشرفة على المسابقة، إن مسابقة الكاتب الواعد جاءت لاكتشاف وتبنّي المواهب الكتابيّة لدى الأطفال والناشئة العمانيين في مجالات القصة، والشعر، وأدب الرحلة، والمذكّرات، واليوميات، والقصة المصورة، والمقال، وتُخصّص كلّ دورة لمجال واحد فقط من مجالات المسابقة.

وأضافت “الشامسية” أن المسابقة تهدف إلى اكتشاف ملكات الكتابة لدى الأطفال والناشئة العمانيين الموهوبين في مختلف المحافظات من قبل الجمعية العمانية للكتاب والأدباء، وتأصيل حب الكتابة لدى الأطفال والناشئة للتعبير عن ذواتهم وعوالمهم. حيث ستعمل الجمعية على تدريب وتأهيل جيل من الموهوبين كتابيًا حتى تصبح الكتابة عادة وسلوكًا مُستدامًا في حياتهم، مع دعم وتكريم الموهوبين ونشر كتاباتهم وتسويقها بما يتناسب مع خطة النشر في الجمعية.

يذكر أن الدورة الأولى في كتابة القصة القصيرة والتي ستقدمها الدكتورة وفاء الشامسي ستقام في مقر الجمعية خلال الفترة من 29 يوليو الجاري وإلى الأول
من أغسطس المقبل.. كما ستعقبها دورات أخرى في محافظات السلطنة خلال شهر أغسطس المقبل.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن 

 

شاهد أيضاً

اليوم العالمي للغة العربية: مكانة اللغة بين الإعلان العالمي ونظرة الآخر

عدد المشاهدات = 668— تقرير – نورة البدوي يحتفي العالم اليوم باليوم العالمي للغة العربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: