الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / “ما سيأتي”..الرواية عن العشق والخوف!

“ما سيأتي”..الرواية عن العشق والخوف!

= 993

القاهرة – آماد

في الطرق الوعرة المرصودة من عيون الذئاب، الطرق الصاعدة النازلة، المختبئة بين الجبال الشاهقة والهابطة الى الوديان، ثمة امرأة عاشقة مُلاحقة يملأ قلبها الخوف، تلهث وراء المجهول للوصول الى الحقيقة، حقيقة العاشق الذي اختفى في ظروف غامضة وزمن لا يستقيم..فماذا وجدت في رحلتها المحفوفة بالمخاطر، وإلى أين انتهت، وما الذي سيأتي في قابل الأيام؟

  1. “ما سيأتي” رواية للكاتبة العراقية هدية حسين، صادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت، بمئة وثمانين صفحة من القطع المتوسط، تلقي الضوء من خلال قصة حب على الواقع السياسي والاجتماعي في تسعينيات القرن الماضي الى ما بعد سقوط النظام، في أحرج مرحلة مر ويمر بها العراق.. لوحة الغلاف للفنان النمساوي غوستاف كليمت.

يُذكر أن “ما سيأتي” هي الرواية الحادية عشرة لهدية حسين، والكتاب التاسع عشر في سلسلة أعمالها الأدبية، ومن رواياتها: بنت الخان، ما بعد الحب (مترجمة الى اللغة الإنكليزية 2012) زجاج الوقت، نساء العتبات، أيام الزّهللة، ريام وكفى (وصلت للقائمة الطويلة في البوكر العربية 2015) ولها سبع مجموعات قصصية من بينها: قاب قوسين مني، حبيبي كوديا، إحساس مختلف، وتلك قضية أخرى (حائزة على الجائزة الأولى لأدب المرأة العربية في الشارقة 1999، ومترجمة الى اللغة الصربية 2014) ولها أيضاً كتاب في النقد بعنوان شبابيك.

شاهد أيضاً

الفنانة” أحلام” تغني بدار الأوبرا السلطانيّة

عدد المشاهدات = 6205— مسقط – آماد ستقدّم مختارات من أنجح الأغاني القديمة، والجديدة الرائعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: