الرئيسية / متابعات وتقارير / جنون الـ”كيكي”..الموت رقصا!
رقصة الكيكي أصابت الشباب بالهوس

جنون الـ”كيكي”..الموت رقصا!

= 1380

كتبت: شاهيناز محمد على

من حين لآخر تنتشر موضات على مواقع التواصل الاجتماعي مثل تحدي الدلو الثلجي وتحدي المانيكان وغيرهم الكثير، وفي الأيام القليلة الماضية انتشر تحدي راقص أثار جلبة وضجة عالمية، خاصة بين فئة الشباب والفنانين، وتمكنت هذه الأغنية الراقصة التي تسمى “كيكي” من تحقيق انتشار واسع عالميًا وعربيًا وتم تنفيذه بالعديد من النسخ المختلفة والفريدة، وهو ما دفع الجميع للحديث حول أصل الكلمة، وماذا يعني هذا التحدي.

الأغنية لمغني الراب الكندي الشهير دريك وهي In My Feelings، تم طرحها في يوم 29 يونيو الماضي، وهي أغنية رومانسية، كلماتها موجهة لإحدى الفتيات تُدعى كيكي، وسبب شهرة هذه الأغنية هو “تشيجي” والذي رقص على الأغنية وحققت هذه الرقصة ملايين المشاهدات حتى أنها تسببت في ارتفاع نسبة سماع الأغنية الأصلية وتصدرت قائمة أفضل 100 أغنية.

كيكي..من تكون؟

أما عن كيكي نفسها فذكر أحد المواقع الفنية الأمريكية، أن أصدقاء مقربين من دريك، قالوا أن كيكي هي امرأة تعيش في ولاية كاليفورنيا الأمريكية وتُدعآ كيانا باربر، وقال أحدهم أنها مذيعة برامج استرالية وغيرها من الشائعات والجميع يبحث ويتساءل من هي كيكي؟

بعد ذلك تحول التحدي للرقص على أنغام الأغنية ولكن أثناء السير بالسيارة والنزول والرقص ثم العودة مرة أخرى للسيارة، وهنا أصبح التحدي خطيراً، فلم تعد مجرد رقصة فقط بل أصبح هناك خطراً على حياة من يقوم بتأدية الرقصة بل والمارة أيضا، وقام بعض الفنانين بالتباري في الرقص في أماكن خطرة مثل ويل سميث الذي أدي الرقصة فوق جسر.

وبدأ الجميع في المشاركة حتى لو لم يكن بالرقص فبحثوا في الأفلام القديمة والفيديوهات عما يمكن أن يشابه هذا التحدي مثل رقصة فرقة رضا “الأقصر بلدنا” حيث كانوا يسيرون بجوار عربات الحنطور على الكورنيش، فمثلا أتى الفنان أحمد حلمي بجزء من فيلم “عسل اسود” وهو يحاول أن يركب أتوبيس هيئة النقل العام وقال أنها مشاركته في التحدي وغيره من الفنانين.

فنانون على الخط!

وشارك عدد كبير من الأشخاص حول العالم بل والفنانين أيضا في هذا التحدي عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أثارت ممثلات مثل ياسمين رئيس ودرة التونسية ودينا الشربيني، الكثير من الجدل على مواقع التواصل بفيديوهات لهن أثناء أداء الرقصة في أماكن عامة.

وبدأ الجميع في تصوير رقصهم بجوار السيارة بل وترك بعضهم القيادة وذهب للرقص حيث تفنن المشاركون في أداء الرقصات التي كان أخطرها وأكثرها انتشاراً هي أن ينزل الشخص من السيارة ويرقص إلى جانبها أثناء سيرها، مما تسبب في حوادث مروعة.

وفي أحد الفيديوهات لم يتمكن المشارك في التحدي من فتح السيارة وإيقافها بعدما أدى الرقصة، كما اصطدم شاب بشاحنة، بينما كان ينظر إلى الكاميرا وهو في الاتجاه المعاكس لسيارته.

تحركات قانونية

إلى أن قررت مصر والإمارات التحرك قانوناً ضد هذا التحدي وحذرت السلطات الأمنية والقضائية في البلدين من المشاركة فيه، ففي مصر على سبيل المثال قامت وزارة الداخلية بتحذير المواطنين من المشاركة في هذا التحدي، واستعان خبراء المرور بالمادة 81 مكرر من قانون المرور التي نصت على أن “كل شخص يغلق أو يقتطع جزءا من الطريق أو يمنع استخدام جزء من الطريق يؤدي إلى إعاقة المرور ويعرض الأرواح والأموال للخطر يعاقب بالحبس عاما وغرامة تتراوح ما بين ألف و3 آلاف أو إحدى العقوبتين، وتتضاعف مع ارتكاب الفعل خلال عام”.

وفيما يتعلق بعقوبة هبوط قائد السيارة أثناء سيرها ثم الرقص على أنغام تلك الأغنية، فتنص مادة أخرى أن أي قائد مركبة لا يغلق الأبواب متعمدا كاملا أثناء سير المركبة غرامة تتراوح ما بين 100 إلى ألف جنيه، بالإضافة إلى غرامة مالية تتراوح بين 100 و300 جنية حال القيادة بسرعة أقل من السرعة المقررة أو إذا ترتب على ذلك إعاقة حركة المرور.

وفي خضم هذا التحدي تعرض العديد من الأشخاص حول العالم لحوادث كثيرة أسهلها وأقلها هو السقوط أو الارتطام باشياء لا يرونها في اثناء الرقص بجانب السيارة حيث يقف الباب حائلا.

الموت رقصا..!

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا، هل وصل بنا الفراغ لتلك الحالة أن يعرض البعض حياتهم للخطر والمسائلة القانونية بل والعقوبة -اذا تم تطبيق القانون على هذه الحالة- لما كل هذا الأهتمام بشيء أقل ما يقال عنه أنه تافه ويصبح محط أنظار العالم بالرغم من أنه لا يهدف للتعريف بقضية ما كما كانت التحديات السابقة تهدف.

والاعتقاد أن التفاهة قد أصبحت أسلوب حياة عالمي يمكن أن يجعل أحدهم يخسر حياته ويعرض الآخرين للخطر لمجرد تصوير فيديو لينشره على مواقع التواصل الاجتماعي والتي أصابت الجميع بالجنون، فمتى يتوقف هذا الجنون؟

الممثلات ياسمين رئيس ودرة ودينا الشربيني

حمل تطبيق آماد المجاني الآن 

 

شاهد أيضاً

ولي العهد السعودي يوجه بترميم 130 مسجداً تاريخيا بالمملكة

عدد المشاهدات = 99— القاهرة – آماد في إطار رعايته الكريمة للتراث الإسلامي، وجّه صاحب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: