الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / متحف” القرارة”..محاولة لحفظ هوية فلسطين وآثارها العريقة
جانب من مقتنيات متحف القرارة الثقافي

متحف” القرارة”..محاولة لحفظ هوية فلسطين وآثارها العريقة

= 881

الأردن – آماد

في محاولة للحفاظ على الهوية الفلسطينية، وحرصا على آثارها من الإندثار، أنشأت مجموعة ضمت فنانين تشكيليين فلسطينيين متحف القرارة الثقافي، حيث احتوى على كافة المقتنيات الأثرية.

بدأت الفكرة بجمع القطع والمقتنيات الأثرية من العائلات والمخاتير، حتى أن بعضها عثر عليها في المناطق الحدودية للبلدة، فوضعت في رفوف للباحثين عن التاريخ والحضارات.

الفنان التشكيلي محمد أبو لحية، مؤسس متحف القرارة الثقافي دفعه حبه للآثار الفلسطينية وحرصه على إقتنائها إلي تجميعها داخل هذا المتحف، الذي يمثل أول متحف ومركز ثقافي في هذه البلدة النائية.

وقال “أبو لحية” أن الهدف من المتحف الحفاظ على الهوية الفلسطينية وتخليدها في كل بيت وكل مكان، وأوضح أن وجوده في هذه المنطقة تحديدا جاء لما تحتويه من آثار ومقتنيات تتحدث عن الحضارات التي مرت على فلسطين كالحضارة الرومانية والبيزنطية والإسلامية.

ولفت “أبو لحية” إلي أن الشباب الفلسطيني يدرك أهمية الحضارات والتاريخ، لذلك كانت فكرة المجموعات الفردية الريادية من الفنانين التشكيليين لجمع هذه الآثار ووضعها في أماكن تستفيد منها جميع الفئات.

وأشارت نجلاء أبو نحلة وهي واحدة من المؤسسين لهذا المتحف والتي جمعها بأبو لحية حبها للفنون الجميلة ومن ثم إقتناء الآثار، إلي أن فكرة اقتناء التحف الأثرية من بيوت العائلات جاءت كمرحلة أولى من مراحل التجميع.

تقول “أبو نحلة” معظم هذه القطع ترحل إلي خارج البلاد، إما بشكل تجاري أو على شكل هدايا، لذلك قررنا جمعها والحفاظ عليها.

وتأتي أهمية إنشاء متحف في بلدة القرارة ضرورة ملحة في ظل إفتقاد هذه المنطقة الحدودية لمراكز ومؤسسات ثقافية أو حتى منتزهات وأماكن عامة.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن 

 

شاهد أيضاً

الشاعر عبدالرزّاق الربيعي: نحتاج، بين وقت وآخر، أن نخلع الأقنعة، ونعود أطفالا

عدد المشاهدات = 14210    – تجربة الكتابة للطفل في العراق لها خصوصيتها، فلم تتأثر، …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: