الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / صالون صناعة الكتاب الجزائري يتجاوز التقشف ويستعد لطبعته الثانية

صالون صناعة الكتاب الجزائري يتجاوز التقشف ويستعد لطبعته الثانية

= 1101

الجزائر – آماد

حدّدت المنظمة الوطنية للناشرين بالجزائر تاريخ 5 نوفمبر المقبل انطلاق الطبعة الثانية للصالون الوطني لصناعة الكتاب “البوك برود” حسب ما أوردته جريدة الشروق الجزائرية.

المعرض الذي سيستمر إلى غاية الثامن من نفس الشهر يعقد هذه السنة تحت رعاية رئاسة الجمهورية وليس وزارة الثقافية إضافة إلى تلقيه الدعم من طرف المؤسسة الوطنية للاتصال، النشر والإشهار والديوان الوطني لحقوق التأليف والحقوق المجاورة، وينتظر أن يعطي هذا الاهتمام من قبل المؤسسات بالصالون دفعا لهذه الطبعة بعد أن تم إلغاء طبعة العام الماضي تحت تأثير التقشف الذي ضرب القطاع الثقافي.

وبررت المنظمة إلغاء الطبعة بانسحاب المؤسسات والهيئات التي كان مقررا أن تشارك فيه درءا للمصاريف الإضافية في الوقت الذي تبحث فيه المؤسسات عن مداخيل لتقوية نفسها، بالنظر لطبيعة الصالون القائم على الاستثمار في مجال صناعة الكتاب فإن الأوضاع الاقتصادية للشركات لم تكن مشجعة على تنظيم مثل هذا الحدث الذي يبدو ترفا بالمقارنة مع الرهانات التي تنتظر المؤسسات، خاصة وأن الحدث كان يستهدف عقد الاتفاقيات والشراكة في مجال صناعة النشر والكتاب.

وبدت المنظمة متمسكة بالـ”بوك برود” كحدث ثقافي مهم في أجندتها خاصة وأن الطبعة الأولى التي نظمت على هامش صالون الكتاب قبل سنتين استقطبت ما يزيد عن 1.500 زائر و61 عارضا مهني حسب النقابة وعرفت تنظيم ورشات مهنية حول صناعة وتوزيع الكتاب، خرجت على إثرها بعدة توصيات رفعت لوزارة الثقافية والتجارة والجمارك طالبت بعدة تسهيلات لصالح مهنيي القطاع.

من هذه التوصيات : إعادة النظر في الأطر القانونية المساعدة على حفظ الرسوم على المواد الأولية المستوردة والتي تدخل في صناعة الكتاب وكذا تشجيع الإنتاج المحلي للكتاب خاصة في صفقات الاقتناء الخاصة بالمكتبات الجامعية والمكتبات العمومية، كما رفعت توصيات مماثلة للوكالة الوطنية لتشغيل الشباب من أجل إنشاء مكتبات يديرها شباب بتمويل من الوكالة إضافة إلى إدخال المهن ذات العلاقة بالكتاب ضمن معاهد التكوين المهني.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

شاهد أيضاً

الشاعر عبدالرزّاق الربيعي: نحتاج، بين وقت وآخر، أن نخلع الأقنعة، ونعود أطفالا

عدد المشاهدات = 25659    – تجربة الكتابة للطفل في العراق لها خصوصيتها، فلم تتأثر، …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: