الرئيسية / الصحة والغذاء / أخبار الصحة / “كبسولة إلكترونية” لتشخيص اضطرابات الأمعاء
الكبسولة الإلكترونية لا تتطلب تدخلا جراحيا

“كبسولة إلكترونية” لتشخيص اضطرابات الأمعاء

= 1872

سان فرانسيسكو – وكالات

ابتكر باحثون في استراليا جهازا إلكترونيا لتشخيص اضطرابات الأمعاء على شكل كبسولة يبتلعها المريض، ويزيد معدل دقة هذا الجهاز في تشخيص الأمراض بواقع ثلاثة آلاف مرة عن التقنيات المعمول بها في الوقت الحالي.

ويؤكد الباحثون في جامعة (أر.إم.أي.تي) في مدينة ملبورن الأسترالية أن الكبسولة الإلكترونية التي تستخدم في قياس الغازات داخل الأمعاء تتفوق علي الوسائل القياسية في تشخيص مشكلات الأمعاء، ويمكن أن تمهد الطريق لتشخيص حالات مرضية لم يكن من السهل تشخيصها من قبل.

وتستطيع الكبسولة الجديدة التي لا يزيد حجمها عن حجم عقار فيتامين، ويتم تسويقها حاليا بواسطة شركة “أتمو بيوساينسز”، القيام بأعمال رصد وقياس لغازات الهيدروجين والأكسجين وثاني أكسيد الكربون داخل الأمعاء، ثم تقوم بإرسال هذه البيانات إلى تطبيق على الهاتف المحمول.

ونقل الموقع الإلكتروني “ساينس ديلي” المتخصص في الأبحاث العلمية والتكنولوجيا عن الباحث كايل بيرين الذي شارك في اختراع الكبسولة قوله التي أجريت على البشر أظهرت أن هناك معلومات بشأن تكون الغازات داخل الأمعاء لم تكن معروفة من قبل، في حالة القياس بشكل غير مباشر عن طريق هواء التنفس.

وأشار إلى أن “قياس غازات الأمعاء عن طريق هواء التنفس كان يعطي في بعض الأحيان تشخيصا غير حقيقي بشأن مشكلات الجهاز الهضمي”، مؤكدا أن قياس غازات الأمعاء عن طريق الكبسولة الإلكترونية الجديدة يحقق معدل دقة “يزيد بواقع ثلاثة آلاف ضعف عن النتائج التي يتم التوصل إليها عن طريق قياس هواء التنفس”.

وأضاف أنه “من أهم الأشياء التي تحققها الكبسولة الإلكترونية هي أنها لا تتطلب تدخلا جراحيا، وتتيح للمريض أن يواصل حياته بشكل طبيعي”.

وكشفت دراسات أن عشرين بالمائة من البشر في مختلف أنحاء العالم يعانون من اضطرابات في الجهاز الهضمي على مدار حياتهم، وأن ثلث هذه الحالات المرضية تظل بدون تشخيص بسبب نقص وسائل التشخيص التي يمكن الاعتماد عليها لدى أطباء الجهاز الهضمي.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

شاهد أيضاً

الفتيات البدينات أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب!

عدد المشاهدات = 337— لندن – وكالات توصلت دراسة إلى أن الفتيات اللواتي يعانين من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: