الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / بعد غياب ثلاث سنوات..”المطر لا ينزل في الشوارع” لدليلة مكسح!

بعد غياب ثلاث سنوات..”المطر لا ينزل في الشوارع” لدليلة مكسح!

= 771

الجزائر – آماد

أصدرت الكاتبة الجزائرية دليلة مكسح ، مؤخرا، باكورة أعمالها القصصية في مجموعة بعنوان “المطر لا ينزل في الشوارع”، وذلك عن دار علي بن زيد ببسكرة، ويأتي هذا بعد 3 سنوات عن إصدار أولى مجموعاتها الشعرية التي عنونتها بـ”تعرجات خلف خطى الشمس”.

تحوي المجموعة القصصية 17 قصة، وملحقا من القصص القصيرة جدا، حيث تتنوع نصوص المجموعة من حيث موضوعاتها وأسلوبها السردي التي حاولت الكاتبة من خلالها تسليط الضوء على بعض الظواهر التي تمتلئ بها الحياة اليومية.

الكاتبة الجزائرية دليلة مكسح

تقول دليلة: “منحتُ للبعد النفسي فسحة عميقة في قصصي، وذلك بإظهار سماته وآثاره المجسدة في الشخصيات التي تتصارع مع أقدارها وواقعها الذي يأتي في بعض النصوص واقعا غرائبيا”.

وبخصوص الميل الواضح للمشهد الأدبي نحو جنس الرواية على حساب القصة، قالت الدكتورة دليلة مكسح مكسح في تصريحات نقلتها صحيفة”الشروق”: “أظن أنه لكل فن حضوره الخاص وإشكالياته الخاصة، وأستطيع القول أن القصة الجزائرية تسير بتأن وثبات لافتين، سواء من خلال أسماء بدأت مسيرتها منذ السبعينات ومازالت تخط بعمق، أو من خلال أسماء جديدة تظهر من حين لآخر حاملة بذور التجديد.

كما أن القصة اليوم لم تعد تكتفي بالغوص في الواقع المعيش، بل أصبحت تشتغل على الإمكانات التجريبية لتثبت مرونتها وقدرتها على تقديم الأفضل.

وأضافت مكسح: “حتى نحكم على واقع القصة نحن بحاجة إلى متابعات مستمرة عن طريق الأنطولوجيات التي تمكن الدارسين من معرفة واقع القصة باتجاهاتها وأعلامها وأسئلتها، وهو ما يقود من جهة إلى تمكين المتابعين من طرح الأسئلة الجوهرية تجاه هذا الفن في بنائه ومعرفيته”.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

شاهد أيضاً

الشاعر عبدالرزّاق الربيعي: نحتاج، بين وقت وآخر، أن نخلع الأقنعة، ونعود أطفالا

عدد المشاهدات = 27280    – تجربة الكتابة للطفل في العراق لها خصوصيتها، فلم تتأثر، …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: