الرئيسية / مقالات الرأي / هل تحلم الحيوانات..؟

هل تحلم الحيوانات..؟

= 887

د. صوفيا زاده

بقلم: د. صوفيا زاده *

من المعلوم أن الله سبحانه وتعالى قد ميز الإنسان علي الحيوان بالعقل، والعقل كما هو معلوم مما يرتكز عليه عند التكليف، ولذلك رفع الله القلم عن المجنون، واذا كنا قد قررنا أن الاحلام منها ما هو بشارة لصاحبه أو إنذار له، وهذه متعذرة عند الحيوان لعدم وجود العقل لديها، الذي هو مناط التكليف ، فإننا نقرر أن الحيوان ليس عنده الرؤى التي ترد بمعني البشارة أو النذارة، ولكن قد يوجد عندها القدرة على مشاهده بعض الأحلام التي عاشت أحداثها، ولكن أين الآلة التي تخرج لنا هذه الأحلام في ظل عدم قدرتها علي التحاور والفهم؟

واذا سألت كثيرا من المختصين، ومربي الحيوانات الأليفة ستكون إجاباتهم أن حيواناتهم أثناء الليل يشاهد عليها الكثير من الاضطرابات أو الحركة أو تغيير في حركة الفم أو الصراخ وكل هذا نتيجة أحلام تراها هذه الحيوانات..

ووجدت دراسة لأحد المعاهد في الولايات المتحدة الأمريكية يدعى ( MIT News ) وكانت الدراسة بعنوان : ( Animals have Complex dreams MIT researcher proves ) صادرة في تاريخ 24 يناير ٢٠٠١..ومما أثبتته هذه الدراسة:

أن الحيوانات تحلم، وأن أي مالك للحيوانات يمكن أن يرى ويكتشف هذه الحقيقة، قد يبدو هذا الأمر غريبا ولكنها حقيقة، فعقل الحيوان ينشط أثناء النوم كما هو عند العمل، ويختلف نوم الحيوان ما بين نوم عميق، ونوم بسيط..

وأجريت العديد من التجارب علي الفئران ثبت من خلالها أن الفئران في نومها تنتقل من مرحلة إلى مرحلة، ومما هو معلوم أن الحلم يحدث عند الإنسان في مرحلة النوم العميق، ويحدث للفئران نفس الشئ، فالحيوانات لديها أحلام مركبة ومعقدة، وهي تحلم بأحداث محددة من التي تحصل لها في اليقظة
وخلاصة هذه التجارب:

١- أن الحيوانات لديها القدرة علي النوم، وعلي الاستغراق فيه.

٢- تشاهد الحيوانات بعض الأحلام التي تعيش أحداثها، أو عاشتها.

٣- ليس في أحلام الحيوانات رؤي مبشرة، أو أحلام منذرة.

٤- لا قدرة للحيوان علي قص الحلم، لعدم قدرتها علي الكلام، وإنما يدلل على حدوث أحلامها من تعبيرات جسمها أثناء النوم.

٥- سبب تعذر الرؤى المبشرة، والأحلام المنذرة عند الحيوانات هو عدم وجود العقل، ولذلك شبهت بالمجنون الذي رفع عنه التكليف ولا يحاسب علي تصرفاته، بل قد لايشعر بما يحيط به أو يدبر له..

ولذلك يلاحظ مثلا في عيد الأضحى أن الحيوانات التي حبست ليلة العيد لا يظهر عليها إنفعالات غير طبيعية أثناء نومها مع إنها في الصباح ستذبح، وهذا بسبب عدم إحساسها ووعيها لعدم وجود العقل لديها، ونفس الشئ ينطبق علي الطفل الذي لا يميز، وعلى المجنون فقد ينامان ملء أعينهما، حتي ولو كان في الصباح إعلان إعدامهما..وله في خلقه شؤون.
————–
* ملكة تفسير الأحلام.

شاهد أيضاً

أصدق أوقات الرؤيا..وأكذبها

عدد المشاهدات = 988— بقلم: د. صوفيا زاده * عن أوقات الرؤيا..قال أرباب التعبير في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: