الرئيسية / منوعات / سياحة ومدن / مبادرة أنثوية لتشجيع الفتيات على السفر حول العالم

مبادرة أنثوية لتشجيع الفتيات على السفر حول العالم

= 2281

كتبت: شاهيناز محمد على

للسفر سبع فوائد وسفر البنات والسيدات وحدهن يعتبر من الحواجز التي تحاولن كسرها واقناع الأهل أن السفر ممكن وأنه آمن وعلى العديد من التساؤلات تجاوب “منة شاهين” بمنتهي البساطة “السفر مش مكلف.. السفر مش صعب.. ممكن تسافرى كل الأماكن اللى نفسك فيها” وهذا هو الحوار الداخلى الذى يدور داخل عقل كل بنت تشاهد صورة لبلد جميل تتمنى زيارته وتعتقد أن تحقيق هذا الحلم مستحيل.

قبل أن تتبع شغفها بالسفر وتخوض مغامرة السفر للمرة الأولى عام 2013 كانت تعتبر نفسها مثل أي فتاة عادية لديها نفس المشكلات مثل الخوف من رفض الأهل والتكلفة العالية والأهم من ذلك جميعا هو الخوف من المجهول ولهذا السبب قررت أن تساعد غيرها من الفتيات على تسهيل عقبات السفر واستكشاف العالم من حولنا.

تروي “منة” كيف أنها قامت حتى الآن بعشرات الرحلات لجميع أنحاء العالم تقريبًا عن رحلتها الأولى وتوضح كيف بدأت القصة بالتدريج حينما قامت بالادخار من أموالها الشخصية على مدار سنة كي تستطيع تدبير الأموال اللازمة لأول سفرية حيث كانت لسبع دول وكانت منة حينما في السادسة والعشرين من العمر وكان الجزء الأصعب من الرحلة لم يكن فى السفر ولا الخوف من المجهول ولا المواقف الطارئة التى واجهتها خلال الرحلة وإنما إقناع الأهل بفكرة السفر فقط من أجل استكشاف العالم، إلى أن تناقشت معهم واستطاعوا أن يرونها شخصية ناضجة تستطيع التصرف وحدها في المشكلات.

بدأت “منة” في مشاركة تجربتها مع الفتيات على صفحات التواصل الاجتماعي، واقامت صفحة خاصة بذلك She travels وكانت هذه الصفحة هي البداية حيث كانت الكثير من الفتيات تسألها عن هذه التجربة وكيف قامت بها بهذه الشجاعة، وكانت تساؤلات الناس عن كيفية تنظيمها لرحلاتها وعن الاماكن التى تزورها، بهدف توجيه البنات لطريق التغيير، وتشجيعهم على التفكير بشكل مختلف، ولتحثهم على الثقة بالنفس، وحب الاستكشاف.

She travels
تجربة جديدة للاستفادة
من السفر حول العالم

تبلغ منة شاهين 29 عامًا وتخرجت من كلية الصيدلة. تحب القراءة و بخاصة القراءة فى مجال التنمية البشرية. كذلك تحب الاكتشاف و حب الاستطلاع وتحب السفر كثيرا وسبب نجاها هو أنها لم تتخلي منة عن حلمها للسفر إلى أن أقنعت أهلها و لكنهم لم يدعموها ماليًا بسبب عدم رضائهم عن الفكرة.
تقول منة: إن السفر هو عبارة عن مشروع يجب التخطيط له من جميع الجوانب، فلكل مكان أخطاره و مخاوفه الخاصة ولكن بالتنظيم الصائب نتغلب على المخاوف التى هى فى الأصل مخاوف وهمية، السفر ايضا ساعدنى على اكتشاف ذاتى ودعم ثقتى بنفسى.

لم يقتصر مشجعو منة على الفتيات فقط بل أيضا تلقت الكثير من تشجيع الأمهات يسألونها عن كيفية مشاركة فتياتهن فى رحلاتها. كذلك كل الفتيات اللائى شاركن فى هذه التجربة يعملن الآن على تشجيع فتيات أخريات لخوض تجربة السفر في حد ذاتها، سواء داخل مصر أو خارجها.

تتحدث منة عن هدفها من وراء هذه الفكرة وتقول: هدفى هو جعل الفتيات واثقة من قدراتها. فيجب على كل فتاة أن تعرف قيمة نفسها و أن تثبت للمجتمع أنها جديرة بتحمل المسئولية و فى النهاية رسالتى لكل فتاة هى أن تصبح سفيرة مصر فى أى دولة أمام العالم حتى يعلم الجميع من هى البنت المصرية.
الجانب الآخر من حياة “منة” التى زارت 15 بلدًا و24 مدينة حتى الآن ليس بالبساطة التى تحكى بها عن السفر فتقول: أنا دكتورة صيدلانية فى شركة مالتى ناشيونال، الأجازة فيها صعبة جدًا والشغل مش سهل لكن بعمل المستحيل علشان أسافر.

كانت أهم الأشياء التي اكتسبتها منة من سفرها عبر السنوات هي الثقة في نفسها وكيفية مواجهة الحياة، والاطلاع على الثقافات الآخرى وما له من أهمية في تفتح العقل وتنويره.

هذه التجارب الفريدة لها كفتاة تستكشف العالم وشعورها بالأثر الإيجابى للسفر على شخصيتها دفعتها إلى التفكير بجدية فى إصدار كتاب يتضمن تجربتها كفتاة رحالة.

وتوضح منة أن العديد ممن يزوروا الأماكن السياحية يقومون بالتقاط الصور بجانب المعالم الشهيرة ولا يحتكون بالشعوب صوروا جنب المعالم الشهيرة وخلاص ما بيحتكوش بالشعوب ولا يتعرفوا على البلاد والشوارع ودا بيخليهم ما يستفيدوش من السفر لأن السفر لو ما زودش وعى الإنسان وثقته بنفسه وتفكيره يبقى مالوش لازمة.

شاهد أيضاً

لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية تستعد لمحاولة تسجيل الرقم القياسي لموسوعة غينيس للأرقام القياسية لأكبر سرود إماراتي

عدد المشاهدات = 11477— أبوظبي – آماد تستعد لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: