الرئيسية / متابعات وتقارير / عادات وتقاليد عمانية أصيلة في الاحتفال بعيد الأضحى
هبطات العيد...تقليد عماني متوارث

عادات وتقاليد عمانية أصيلة في الاحتفال بعيد الأضحى

= 362

مسقط – آماد

تتميز سلطنة عُمان بالعديد من التقاليد الخاصة المتوارثة في الاحتفال بعيد الأضحى وتتجلى فيها وشائج التعاون والرحمة والتقارب والتسامح.

وهي تعكس الهوية العمانية الأصيلة التي يرتبط تاريخها وثقافتها بالدين الإسلامي الحنيف والعادات العربية ، التي تجتمع معا لتشكل ثقافة فريدة تتميز بها سلطنة عُمان عن المجتمعات العربية والإسلامية.

تشكل هذه العادات الخاصة استمرارا لتقاليد عمانية تراثية تناقلتها الأجيال وتتمسك بها.

وعلي مدار الأيام المباركات يشارك العمانيون العالم الإسلامي الاحتفاء بعيد الأضحى المبارك وهم يرددون مع سائر أبناء الأمة في مشارق الأرض ومغاربها : (لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك).

كذلك يستعد العمانيون لهذه المناسبة من خلال تجهيز الذبائح للتضحية بها تقربا لله سبحانه وتعالى أسوة بسيدنا إبراهيم عليه السلام .

وعلي الصعيدين الاقتصادي والتجاري تمثل إقامة الأسواق الخاصة بالأعياد والتي تسمى الهبطات ، ابرز تلك العادات .

وتولي الجهات المختصة البلدية والصحية بالسلطنة اهتماما كبيرا بها ، وذلك من خلال المحافظة على مواقعها وعدم استخدامها لمشاريع أخرى ،وكذلك تهيئتها بما يتناسب من خدمات مثل الطرق والمظلات والتنظيف المستمر، حيث تستمر بعض الهبطات تلبية لرغبات المتسوقين.

وتقام “الهبطات” في سائر محافظات السلطنة قبل حوالي عشرة أيام من موعد العيد، حيث تشهد كل الولايات زخما وحركة شرائية وانتعاشا تجاريا، و تزخر أسواقها بتنوع كبير في المعروضات من الذبائح والأضاحي من أبقار وأغنام وماعز وإبل وهدايا الأطفال والملابس .

والمتابع لهذه الأسواق يتبين أن المجتمع سار على قاعدة لم تتغير منذ سنوات في مواعيد إقامتها ، حيث يتوجه التجار إليها منذ الصباح الباكر .

ورغم أنها تقام في كل محافظات السلطنة إلا أن هبطة ولاية نزوى وهبطة سرور بولاية بدبد وهبطة (سابع) بولاية إبراء تعد من أكبرها على مستوى السلطنة، حيث يحرص معظم التجار على التواجد بهذه المواقع في هبطات العيدين (الأضحى والفطر).

شاهد أيضاً

بعد الأمطار والسيول..تسليم 108 قطع أثرية إلي دائرة المتاحف العراقية

عدد المشاهدات = 271— كتبت – شاهيناز جمال بعد موجة الأمطار التي شهدها العراق وما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: