الرئيسية / مقالات الرأي / بشغف..كيف تقرأ؟

بشغف..كيف تقرأ؟

= 1334

بقلم: دارين المساعد

قد يشدك غلاف وتبحث داخله في عناوين ثم تقرر أن تقرأه وبمجرد أن ينخفض مستوى نظرك عن العنوان ويلاحق السطور والكلمات . يشرد عقلك وتقرأ دون استيعاب وصولاً لنهاية الصفحة وتكرر القراءة بغية الفوز بمعلومة أو قوة جذب تشدك للتعمق اكثر في كتابك لكنك تمل من الإعادة وتغلقه.

هذه المشكلة الأساسية لكل فرد يحب القراءة لكنه لايعرف كيف يطوع نفسه الجامحة المنشغلة بالاستماع والاضواء والكلام.

إسأل نفسك بدايةً هل تملك فضول تجاه شيء ما ؟ هل تجالس القارئين ويبهرك انهم حين يتحدثون يملكون رؤية ورأي ومعلومات ؟. هل يعجبك انهم صابرون في الموقف ؟ ويستنبطون من كل مشهد فكرة او يذكرهم على الاقل اي فعل بمقولة؟

تتمنى لو تملك قوة حفظ وذاكرة لدرجة ان الحوار معك ثري ومناقشتك مقنعة ورأيك دليل؟

هل تتمنى ان تكون نفسك متسعة لكل ماهو مفيد تمتص كل فائدة في كل مجال؟.

لن اكتب ما كُتب قبلي واستهلكه كل ناصح كتب عن اهمية القراءة وكيف يمكن ان يرتفع شعب وتزدهر أُمة وتُبْنَى أجيال بالعلم ونوره.

كتابتي الآن ليست تعداداً لنتائج القراءة انما لمعالجة العزوف عنها.

من تجربتي المتواضعة غير المُستندة على قانون إنما هي فقط محاولة تكللت بالنجاح ولله الحمد. اذا اردت بناء نظريتك ورؤيتك الخاصة لا تقرأ الا المراجع الرئيسية . لا تتوه في الكتب المكررة والمستهلكة . حدد وقتاً وإن لم تجد داهم نفسك به واحرص على خلق فراغ في يومك او سرقة دقائق من اي نشاط. اذا كنت مطلعاً تريد الخوض في عقول المؤلفين إقرأ مايقع بيدك وكل مايحمل في صفحاته ينبوع ارتواء لتعطشك تجاهه .

إذا بدأت بالقراءة تخلص من الحوار الداخلي والافكار والاعمال اليومية والمهمات المؤجلة صفي ذهنك بالقراءة الصوتية وإن كنت من الأشخاص الراسفون في أغلال الوسواس القهري تجاه أي عملٍ لم يُنجز “مثلي ” حاول إنهاءه قبل الجلوس وتوخى تنظيم الوقت توخياً قاصداً طالباً. تمارين التأمل لمدة خمس دقائق قبل القراءة تساعد على إخراس الضجة في رأسك والاستسلام لمحتوى الكتاب.

يجب تحديدا ان تبني خيالك حتى تستوعب كل خيالات المؤلفين وتتعداها . انصح برواية “مئة عام من العزلة” لجابرييل ماركيز لانها تثري الخيال وترسم فيه صورا لم يكن من المتوقع خلقها . تصويرها للبشر عالم آخر قلة من وصل بخياله إليه . ولأن لكل فرد خيال كما ذكرت في مقالي خيالي والخيال الآخر جرب عند قرائتها ماذا سينشأ خيالك وكيف ستنتج الكلمات في داخلك صورا ومشاهد وعبارات؟!. بالقراءة ستجد نفسك وتلتقي بها على صفحات كتاب بالصدفة سيكون يلامس فؤادك واسئلة عقلك وماتبحث عنه لذاتك.

ستكتشف ان لك موهبة برزت ولك هواية تستمتع بها . ستؤمن اكثر ولن يكون ايمانك غيبياً بل تستشعر وجود الله معك لأنك بت تعرف ان لكل قدر حكمة ولكل موجود سبب وجود. ستجد ان رؤيتك للناس تغيرت. بدأت تراعي تصرفاتهم.

تصبح قليل الغضب منعدم العتب منهمك في ماتحب تبحث كثيرا عن ماهية كل شيء. يمتلأ عقلك وقلبك فيزيد صمتك ويشدك التأمل والتفكر. الضوضاء والكلام ستصبح مصدر تشتيت تهرب منه بعد ان اطلت الغرق به.

بالقراءة تتحول الى انسان نقي صافي متزن يحب الخير مهذب النفس مشذب الهوى ومتفاعلٌ منتج. إقرأ لتكون سعيدا إقرأ لتشاركنا الحياة.

————

* كاتبة سعودية.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

شاهد أيضاً

د. صوفيا زاده تكتب: “خواطر الحالم” تساعد علي “تحليل حلمه”!

عدد المشاهدات = 688— أدلر وكسبرج وميدر ويونج علماء يجمعون علي عدم سؤال المريض عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: