الرئيسية / فنون / اختيار “اصطياد أشباح” لتمثيل فلسطين رسميا في “أوسكار” 2019

اختيار “اصطياد أشباح” لتمثيل فلسطين رسميا في “أوسكار” 2019

= 661

كتبت – شاهيناز جمال

بعد جلسة التقييم والتداول التي تم تنظيمها من قبل وزارة الثقافة الفلسطينية، وهي الجهة الرسمية المخولة بتقديم الترشيح لأكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة (الأوسكار)، اختارت لجنة مستقلة من عاملات وعاملين في القطاع السينمائي فيلم “اصطياد أشباح” للمخرج “رائد أنضوني”، لتمثيل فلسطين رسميا عن فئة أفضل فيلم بلغة أجنبية لجوائز الأوسكار في دورتها الحادية والتسعين للعام 2019.

وبناء على توصيات اللجنة المستقلة المكلفة المكونة من: المخرجة آن ماري جاسر، والممثل مكرم خوري، والناقدة علا الشيخ، والمنتج سامي سعيد، والمخرج مجدي العمري، والمخرجة ليلى عباس، حيث تم اختيار هذا الفيلم من بين ثلاثة أفلام تقدمت للمشاركة.

ويطرح فيلم “اصطياد أشباح” موضوع الأسرى بأسلوب مبتكر وخلاق، من خلال الدمج بين الروائي والتسجيلي، لخلق وبناء المكان والزمان من الذاكرة؛ المكان هو “المسكوبية”، مركز التحقيق الاحتلالي، والزمان هو فترة اعتقال الأسرى المحررين الفعليين، والذين تحولوا ليكونوا “أبطالًا للفيلم”، ليبدأ بناء “المسكوبية” بأياديهم، واتكاءً على ذاكرة الأسرى المحررين المشاركين في الفيلم، وبالتالي تكتمل الرؤية تدريجيًا، بما يعكس واقع تجربة إنسانية بامتياز.

يذكر أن فيلم “اصطياد أشباح”، كان قد نال حضورا جماهيريًا ونقديًا عالميًا كبيرًا، وحصد العديد من الجوائز خلال جولة عروضه العالمية والمحلية، بدءًا بعرضه العالمي الأول في مهرجان برلين السينمائي الدولي للعام 2017، حيث حصد الفيلم جائزة أفضل فيلم وثائقي (الدب الفضي)، ومن ثم جائزة “الوهر الذهبي” كأفضل فيلم وثائقي في مهرجان وهران الدولي، وجائزة أفضل فيلم عربي في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، وجائزة خاصة في مهرجان قرطاج السينمائي الدولي، وجميعها في العام الماضي، في حين كان آخرها جائزة أفضل فيلم في مهرجان منارات السينمائي بتونس العام 2018.

ومع هذا الاختيار تكون دولة فلسطين تقدمت بأحد عشرة فيلم لتمثيلها عن فئة أفضل فيلم أجنبي (غير أميركي) منذ العام 2003.

شاهد أيضاً

المتحف الوطني ينظم محاضرة “مكتشفات جديدة” بالتعاون مع الجمعية الجيولوجية وبدعم من “بي. بي. عُمان”

عدد المشاهدات = 25743  نظم مركز التعلم بالمتحف الوطني بالتعاون مع الجمعية الجيولوجية العُمانية وبدعم …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: