الرئيسية / متابعات وتقارير / هبة أبوزيد..ورانيا هابيل..نماذج مشرفة تحدت صعوبات الحياة
رانيا هابيل..صانعة العرائس

هبة أبوزيد..ورانيا هابيل..نماذج مشرفة تحدت صعوبات الحياة

= 419

كتبت: شاهيناز محمد على

هناك نماذج مشرفة تجعلنا ننظر للحياة بشكل أفضل حيث لم يوقفهم شيء فالحياة بالنسبة لهم تحد لابد من اجتيازه بنجاح، لم توقفهم بعض المشكلات الصحية او العوائق التي يمكن أن توقف غيرهم ويقولون أنهم لن يستطيعوا انجاز شيء، فبعد أن تعرضوا لحادث يغير الحياة بشكل كبير لم يتوقفوا عن العطاء وتغيير حياتهم وحياة الأخرين والهام الجميع.

من بين هؤلاء “هبة أبو زيد”.. فتاة مكافحة تعمل في كمدرسة للحضانة وتعشق عملها وسط الأطفال بشكل كبير وفي وسط دراستها الجامعية التي رغبت أن تقوم بها لزيادة علمها وتحقيق حلمها في افتتاح حضانة باسلوب جديد مصري خالص، سعت هبة للتقدم للدراسات العليا وحاولت أن تستكمل دراستها وفقا لظروفها حيث تعاني من ضعف السمع ولكن ذلك لم يوقفها، وهي شعلة من النشاط والحيوية فبين أصدقائها هي التي تحفزهم على فعل الجديد والمفيد، تجرب كل شيء من أنشطة ممتعة وتحب الحياة.

ولكنها فقدت سمعها مؤخرا بشكل كامل بالرغم أن ذلك حدث قبل الامتحانات بفترة قصيرة إلا أن هذا لم يمنعها عن ممارسة حياتها بشكل شبه طبيعي حيث تمارس العديد من الأنشطة وتشارك في العديد من الأعمال والمساعدات الخيرية، بل وأصبحت هي مصدر الإلهام لجميع من حولها.

لم تقف الاعاقة السمعية في وجه تحقيقها لأحلامها بالرغم من توقفها عن الدراسات العليا بسبب ذلك ولكنها تطمح لأن تقوم بعملية زرع القوقعة وتستأنف حياتها بشكل طبيعي، فققرت في هذه اللحظة أن ترى ما يمكنها أن تفعل فهي تهوى العمل اليدوي وتصمم العديد من الأشكال الجميلة، فأصبحت هبة أبو زيد مخططة أفراح وحفلات وقررت عمل عدد كبير من الأشياء الممتعة ففي حفلات التخرج تأتي بأفكار جديدة ومتنوعة وحتى في رمضان قامت بتصميم فوانيس مبتكرة وجميلة وكانت أعمالها اليدوية من أفضل الأعمال التي أشاد بها الجميع.

وتنوي هبة العمل في هذا المجال حتي تتمكن من عمل العملية واستكمال دراساتها والعودة للعمل مع الأطفال التي تعشقهم منذ البداية.

أعمال هبة أبوزيد

رانيا هابيل..معلمة الفرنسية وصانعة العرائس

في أحد منازل مصر الجديدة تجلس رانيا لصنع العرائس الجميلة من الفوم والتي يحبها الجميع، تخرجت رانيا هابيل من كلية الآداب قسم اللغة الفرنسية، ولظروف صحية تسببت لها في صعوبة الحركة والنزول من البيت، اشتغلت بالتدريس من خلال المنزل، وقامت بتدريس اللغة الفرنسية والعلوم بالفرنسية لمدة ٩ سنوات حققت خلالها نجاح كبير. اضطرت لتغيير محل أقامتها و الانتقال لمنطقة بعيدة ليست معروفة بها كمدرسة فلم تستطع مواصلة العمل بالتدريس.

فقررت العمل بهوايتها التي تحبها منذ الصغر وهي الأشغال اليدوية بجميع أشكالها حيث كانت تهوى عمل المشغولات وقطع الديكور الخاصة بمنزلها، ومن هنا حولتها لمشروع صغير وتخوض تجربة جديدة بعد أن رأت أحد العرائس المصنوعة من الفوم على الإنترنت وعندما حاولت صنع عروسة مماثلة لقت إعجاب من حولها وقررت أن تنشئ صفحة علي الفيس بوك لتقوم بتسويق منتجاتها الجميلة.

وجدت رانيا أن العرائس يهواها الجميع وقررت أن تجعل العروسة التي تصنعها تقوم بأغراض متعددة بجانب التزيين فصنعت جراب للموبايل وحامل للقلم ومشابك للشعر للصغيرات وغيرها من الأشكال الجميلة. تعطى رانيا كل الفضل لوالدتها وشقيقها الذين بذلوا كل الجهد لتمارس حياتها بشكل أقرب للطبيعى دون الحاجة للخروج من المنزل وتضرب رانيا بتجربتها المثل لكثير من الشباب العاطل الذى لا يعمل بسبب ظروف وهمية وضعها هو وتسمر أمامها ولم يتحرك.

من عرائس رانيا هابيل

وهذه النماذج المشرفة ليست الوحيدة فهناك العديد من الشباب الذي يهوى تحطيم الصعاب والتحدي والوصول لما يريد، والنجاح سيكون حليفك دائما اذا لم تمل المحاولة، فالنجاح لا يأتي دفعة واحدة ولكنه عبارة عن سلسلة من المحاولات التي تكلل في النهاية بهذا النجاح الذي يمكن أن يأتي بعد 500 محاولة.

فالسر يكمن في المحاولة الدائمة وعدم الملل والتأكد من وصولك لهدفك في نهاية المطاف، فهناك مثال شهير عندما اخترع اديسون المصباح الكهربي قال أنه وجد 1000 طريقة لعدم صناعة المصباح الكهربي لأن كل هذه المحاولات هي التي أدت به في النهاية للنجاح الشهير الذي جعله من أكبر المخترعين في عصره، ولكنه اذا نظر للموقف بعين سلبية لم يكن ليحقق كل هذا النجاح.

حمل تطبيق آماد المجاني الآن

 

شاهد أيضاً

“مهرجان الظفرة البحري” يختتم فعالياته على شاطئ المرفأ

عدد المشاهدات = 4569— اللجنة المنظمة تكرم الجهات الراعية والداعمة زراعة شجرة غاف في قلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: