الرئيسية / متابعات وتقارير / بالصور..معرض مختارات “العاصمة” يحوز على إقبال الشباب

بالصور..معرض مختارات “العاصمة” يحوز على إقبال الشباب

= 282

كتبت – د. نسرين مصطفى

تشجيعاَ للفن والفنانين وايمانا بأهمية رسالتة ، افتتح مساء أمس الأحد 23 سبتمبر بجاليرى العاصمة، النحات العالمي د. صلاح حماد معرض “مختارات” والذي يستمر حتي 7أكتوبر 2018، ويشمل مجموعة كبيرة من الآعمال الفنية واللوحات الخاصة بعدد كبير من الفنانين التشكيليين سواء من أعضاء هيئة التدريس أو من الفنانين المعروفين بفنهم وموهبتهم الفنية.

وتعد معارض جاليري العاصمة أهم المعارض التي تقام بمصر، والمهتمة بعرض الفنون التشكيلية والذي يفتح المجال لجميع الفنانين الموهوبين.

وصرح د. صلاح حماد أشهر نحاتين مصر والوطن العربي ورئيس مجلس إدارة جاليري العاصمة لآماد: لقد خصصت هذا المكان الذي أمتلكه حبا للفن ونشراَ للفنون على جميع أنواعها، ويحاول جاليري العاصمة فتح بابه للفنانين الشباب والموهوبين.

وأضاف أن حبي للفن لا يمكن وصفه ودعمى للفنانين الشباب بلا حدود، ودعا حماد الشباب إلى زيارة الجاليري وإلى التقدم بأعمالهم الفنية في معارض جاليري العاصمة الذى بدأ موسمه الفني بهذا المعرض الذي يضم عددا كبيرا من الفنانين، وحضره عدد كبير من محبي الفن التشكيلي.

وقال د. محمود حامد الاستاذ بكلية التربية الفنية جامعة حلوان: أن معرض مختارت يضم أعمال أكتر من 15 فنانا، وشارك كل فنان بلوحة فى المعرض، وعن لوحته المشاركة في المعرض قال: قمت بعرض لوحة مرتبطة ببورتريهات بأشكال مختلفة وهو يعبر عن بورترية لشخصية ويتخلل العمل مجموعة من ثلاث شخصيات تعبر عن علاقة الانسان بالشخصيات الموجودين في حياته و البورترية يعطى نوعا من الشرود المرتبط بالتفكير وربط فى العمل الفنان بالشخصيات المحيطين به والعمل له تقنيات مختلفة فى مجال التصوير لان تكويناته كلها ملامسة على السطح فيها نوع من البروز مرتبطة بالفكرة التعبيرية نفسها ومنها الذكريات.

واضاف “حامد” ان الفن التشكيلي في مصر بالقياس بأوقات أخرى بين الصعود والهبوط نتيجة تواجد القاعات او قلتها، ووجود وعي لدى المتلقين إلا أنه فى فترات معينة تكون مقتصرة على فئة معينة وتصبح المعارض مقتصرة على محبي الفن التشكيلي فقط.

وعن لوحتها تقول د. رانيا ابو العزم مدرس مساعد بقسم التصوير بكلية الفنون الجميلة: أحب رسم الكراكيب و الأشياء، وأرى فيها جمالاَ واللوحة التي قمت برسمها هي صورة حقيقية في مبنى المقتنيات والذى وجدت به الكثير من الأشياء المهملة وكانت منها الكتب مركونة من ضمنها المكتبة ، وأخترت هذه الصورة لان شكل الكتب المهملة أثراني فشعرت أن الانسان في حياته تكون نفس الفكرة.

وأضافت “د. رانيا” لدينا مشكلة كبيرة في الاهتمام بالفن ولكن في الأغلب من يزور المعارض هم المهتمون بالفن لذا فلابد ان يكون هناك اهتمام بمشاهدة المعارض كما تذهب إلى الحفلات للاستماع للموسيقي فمشاهدة المعارض متعة للعين أيضا.

 

شاهد أيضاً

ملتقى مسار للشعر والأغنية الملتزمة..الفنون في خدمة الانسانية

عدد المشاهدات = 460— تونس – آماد تحتضن ولاية مدنين التونسية بدءا من يوم 26 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: