الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / “ظل آخر.. سيغطيني” رواية قطرية من إصدارات بيت الغشام

“ظل آخر.. سيغطيني” رواية قطرية من إصدارات بيت الغشام

= 324

مسقط – آماد

“وددت يوما أن أخرج من ظلتمتي إلى نورهم، لمست أشعتهم، وجدتني النور الذي ينير سماءهم، اقتربت أكثر”، بهذا الاقتراب يقدم الكاتب القطري إبراهيم ناصر لاري روايته الأولى “ظل آخر.. سيغطيني” الصادرة عن مؤسسة بيت الغشام للصحافة والنشر كأول عمل قطري يصدر عنها بعد أن قدمت إصدارات لكتّاب من دول عربية وخليجية عدة.

وقدم لاري الإهداء إلى “أولئك الراحلين/ الركاب الذين تخلوا عن قطار حياتنا/ الأطياف التي تطاردني مع كل رمشة عين/ الأرواح التي تسكن لب الذاكرة/ إلى أبي الفقيد الكبير” ماضيا في سرد ذاكرة بطل روايته بتداخل بين الخاص والعام، لتبدو سيرة كثر من البشر الذين يمضون في معاناتهم الحياتية.

وبمواجهة ذلك الصخب الروحي يقدم الكاتب ابراهيم لاري روايته بمفتتح لجلال الدين الرومي “من دون الحب.. كل الموسيقى ضجيج.. كل الرقص جنون.. كل العبادات عبء”.

ويبقى مع هذه الإيقاعات من التقديم قبل كل فصل، متناغما مع البحث الروحي عن معنى الأشياء، يقول في البداية أن “أخطر أنواع الوحدة يكمن في انعدام الصداقة الحقيقية” ليمضي في مقاربته لروح النص الروائي.

يقول في الفصل الخامس عشر، حيث يحاور ذاته بالقول: “وددت يوما أن أخرج من ظلمتي إلى نورهم، فوجدت أن نورهم ظلمتي وأن ظلمتي التي كانت هي النور، فعلمت حينها أن ليس كل ما أريده أن يكون سيكون، بل ما سيكون لي هو ما سأكون”، مقررا في آخر جملة في الرواية “اجعل قرارك على قدر تحملك للإثارة!!”.

شاهد أيضاً

استعدادا للموسم التاسع..الورشة التحضيرية الأولى لـ”شاعر المليون” تنهي اجتماعاتها في أبوظبي

عدد المشاهدات = 1282— أبوظبي – آماد عقدت اللجنة المنظمة لبرنامج “شاعر المليون”، الذي تنظمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: