الرئيسية / مقالات الرأي / الرؤيا..وعدم الجزم بالتعبير
د. صوفيا زاده

الرؤيا..وعدم الجزم بالتعبير

= 2266

بقلم: د. صوفيا زاده *

تعبير الرؤى مرجعه الظن ، والظن يخطئ ويصيب ، ولايقطع الإنسان بالتعبير ، وانما يحتاط فيرجع ذلك لمشيئه الله..

وعلي المعبر ألا يخجل من قول لا أدري عند عدم جزمه بالتعبير أو عند جهله به ، واذا ما ظهر له وجه من الوجوه في التعبير ، فعلي هذا المعبر أن يبتعد عن الجزم أو القسم ، علي صحه تعبيره كما يحصل مع البعض ، ولذا فالافضل للمعبر أن يصدر كلامه بقول :
إن صدقت رؤياك يكون كذا وكذا ، أو يختم كلامه بقول : الله اعلم.

وقد كان كبار الصحابه رضي الله عنهم ، عند التعبير يستهلون بجمله أن صدقت رؤياك ، أو رأيت خيرا

من هنا لايجوز منك الجزم بوقوع التعبير ، ولعل في قصه يوسف حين قال: (وقال للذي ظن أنه ناج منهما)

فهو لا يجزم مع أنه نبي ويعبر وحيا

فمن السنه في التعبير أن نوقع الرؤي علي الخير ، فهذا العلم مبني على التفاؤل لا التشاؤم ، وهذه السنه علي المعبرين ، وقد نبه النبي صلى الله عليه وسلم السيده عائشة رضي الله عنها عندما فسرت الرؤيا لامرأة من المدينة بموت زوجها ، انها ستلد غلاما فاجرا

فقال صلى الله عليه وسلم: ( مه يا عائشة، اذا عبرتم للمسلم الرؤيا فاعبروها علي خير ، فإن الرؤيا تكون علي من يعبرها صاحبها).

فهنا طلب الرسول صلى الله عليه وسلم من عائشة أن تسلك منهجا محددا في التعبير ، وهو صرفها علي الخير.

فإذا ما ظهر مثلا لي شر وله علاقه بدين الرائي فأنصحه وأحذره ، وأما إن كان لها علاقه بحياته ، كتلف مال أو طلاق ، أو حرمان من مزايا مالية، أو وظيفية، وغيرها فأطلب منه الاحتراز منها ، وهي كفيله بعدم وقوعها باذن الله ، وقدر الله لابد ونافذ ، ولكن لانحزن من ائتمنا وسألنا ، ولانفزعه ، ونذكره بالاحترازات ، لعل الله يصرفها عنه أو يوقعها بشكل اخف.

والقدر ولاشك حاصل ، ولكن هذا الذي نعمله دعاء ، وقد ورد عن ثوبان مولي رسول الله صلى الله عليه وسلم رفعه الي النبي صلى الله عليه وسلم قال:
لايرد القدر إلا الدعاء ، ولايزيد في العمر إلا البر ، وان العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه).

وورد أن الصدقة تطفئ غضب الرب ، وورد أن الصدقه تدفع ميته السوء ، وهكذا الاحترازات أيضا أن يكون الله قدر لهذا الانسان قدرا ، وقد يراه من خلال رؤيا ، وقدر أنه إن احترز منه فقد يصرف عنه ، وهكذا ، ومن هنا نجد أن هذا ما نفعله أمر تعبدي ، ولا يصح التساهل فيه ، ولا دلاله قاطعه وواحده الرؤي ، والرؤي لاتقاس بالتشابه بين شخصين ، ولا تدع لبعض التفكير السوداوي أن يقلب حياتك أو يدفعك للانعزال والحزن ، لأن عمل الشيطان هو الوسوسة والتحزين واليأس والقنوط..

لذلك لاتقص الرؤيا إلا علي عالم أو ناصح
كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

————-

* ملكة تفسير الأحلام.

شاهد أيضاً

ذاكرة المدن في التشكيل العربي

عدد المشاهدات = 18421— همسات وعدسة: زياد جيوسي في رواق بيت الثقافة والفنون في جبل …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: