الرئيسية / مقالات الرأي / الحب.. فرض عين في زمن الحرب
الكاتبة سارة السهيل

الحب.. فرض عين في زمن الحرب

= 692

بقلم: سارة السهيل

في لقاء ثقافي ممتع باتحاد كتاب الأردن، كان لي شرف إلقاء محاضرة حول الحب في زمن الحرب، استمتعت انا والحضور من كتاب ومبدعين ومثقفين فيه باستحضار قيمة الحب في حياتنا واهمية احيائه في زمن الحرب بصفة خاصة ليكون لنا سندا نفسيا وروحيا نضمد جراحنا في موجهة آلام فراق الاحباب وخراب الأوطان، وليكون لنا طاقة خلاقة تعيد بناء ذواتنا مجددا ، نخلق به الامل ونصنع مستقبلا جديدا يعيد بناء الانسان والاوطان بقدسية الحب في قلوبنا وارواحنا.

وودت ان اكتب هذه المقالة عن هذا اللقاء لأتيح الفرصة لمن لم يستطع الحضور، ان يشاركنا فكريا وثقافيا في هذه الندوة، ولتشاركوني أيضا بالحب في تقديم التحية لكل شهداء الامة العربية والشهداء الابطال في العالم كله، وهم يقدمون ارواحهم فداءا لأوطانهم لكي نعيش نحن في أمان وسلام، فلولا الحب في أعماق قلوب هؤلاء الشهداء لما هانت عليهم انفسهم وألقوا بها في اتون نيران الحروب المشتعلة، لكنهم قدموا ارواحهم الطاهرة لكي نواصل نحن رسالتهم في اعمار الكون ونشر السلام من بعدهم.

والحب بهذا المعني يصبح فرض عين علينا في كل وقت خاصة في زمن الحرب باعتباره ملاذ وحيد لتجاوز ويلات هذه الحروب وعبور مراراتها بأقل الخسائر الإنسانية الممكنة، وان حاجة الانسان للارتواء للحب ضرورية كحاجته للماء والهواء.

فهذا الحب الساحر الذي يغزو قلوبنا ايسري في الأرواح مختزلا حواجز المكان والزمان والظروف والأوضاع والدمار، كما نسمة حانية تهل علي اغصان الأشجار الظامئة في نهار قيظ الصيف، فتحنو عليها وتلفها وتراقصها رقصة عاشق بمعشوق فيذوبان معا في لحظة أبدية هي أولا وأخيرا من صنع الله اللطيف بعباده.

ولذلك يرصد أصحاب التجارب والخبرات الإنسانية حقيقة ان العلاقات التي تنشئ خلال المحن والحروب تعد من أشد العلاقات تماسكا وترابطا وانفتاحا، وكأنها النور يولد من قلب الظلام فيحيل حياتنا الي أمل ورحمة وتمسك بالحياة في مواجهة الموت.

فها هو عنترة بن شداد يخوض غمار المعارك بمناجاة حبيبته قائلا لها ” فوددت تقبيل السيوف لأنّها لمعت كبارق ثغرك المبتسم” فحبه يمنحه قوة نفسية وروحية تشعره بالطمأنينة والثقة بالنفس والقدرة علي تحمل قسوة الحرب.

(وللحديث بقية)

———–

* كاتبة عراقية.

شاهد أيضاً

د. منى حسين تكتب: خارج الدائرة..!

عدد المشاهدات = 393— نمر فى حياتنا بأزمات لا نرى الصواب إلا فى اختيارنا ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: