الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / “من مسقط.. إلى زنجبار” بالجمعية العمانية للكتاب والأدباء
من الندوة

“من مسقط.. إلى زنجبار” بالجمعية العمانية للكتاب والأدباء

= 546

مسقط – آماد

أقامت الجمعية العمانية للكتاب والأدباء بمقرها بولاية السيب مساء أمس ندوة تاريخية بعنوان (من مسقط.. إلى زنجبار) بحضور المكرم الشيخ محمد بن عبدالله الخليلي عضو مجلس الدولة والسيد عبدالله بن حمد البوسعيدي والمهندس سعيد بن محمد الصقلاوي رئيس مجلس إدارة الجمعية وعدد من الادباء
والمثقفين بالسلطنة .

قدم الباحث المتخصص في شرق إفريقيا ناصر الريامي ورقة تناولت بعض الجوانب المتعلقة بالتأثيرات اللغوية بين المنطقتين وأصل اللغة السواحيلية ووجود نظريات حول أصلها خاصة في ظل وجود الكثير من مظاهر الجدل حول هذا الموضوع.

وسلط الباحث ناصر الرواحي رؤية تأريخية حول جزيرة بيمبا بزنجبار وموضوع هجرة آل الجلندى واتخاذهم رأس امكو مبوه موطنا لهم وتأثيرات ذلك على العلاقات بين المنطقتين والآثار الاجتماعية والدينية التي ترتبت على ذلك.

أما الباحث سعيد النعماني فتحدث في ورقته عن بعض مظاهر التأثير والتأثر التي نجمت عن هجرة الجلندانيين إلى ساحل شرق أفريقيا في القرن الأول الهجري عارضا لبعض الملامح الدالة على ذلك من خلال بعض الشواهد الأثرية القائمة والمعلومات التاريخية المدونة.

وألقى الشاعر أحمد العبري قصيدة تناولت أبياتها أوجه المجد لزنجبار في ظل الحكم العربي العماني لها.

شاهد أيضاً

الشاعر عبدالرزّاق الربيعي: نحتاج، بين وقت وآخر، أن نخلع الأقنعة، ونعود أطفالا

عدد المشاهدات = 20423    – تجربة الكتابة للطفل في العراق لها خصوصيتها، فلم تتأثر، …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: