الرئيسية / مقالات الرأي / تفسير الأحلام..لمن يجرؤ فقط !
د. صوفيا زاده

تفسير الأحلام..لمن يجرؤ فقط !

= 518

بقلم: د. صوفيا زاده *

يتباين مستوى معبري الرؤى من المسلمين بإختلاف أفكارهم وميولهم الشخصية وآرائهم الذاتية، وانحصار الغالبية العظمى منهم بين مستويين من مستويات التعبير هما:
الأعلى والأدني، وبينهما تكون مستويات كثيرة متنوعة تتقارب فيما بينها وتتباعد للوصول للتعبير المناسب، لذا فمن كان مستواه بين هذين المستويين فهو معبر معتبر نحسبه والله حسيبه مع ثبوت القرائن الدالة على صحة أقواله وأدلته من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة ، وكذلك عدم مخالطتها لإثم أو منكر أو بغي.

أما من كان مستواه الديني والعلمي والإلهامي والثقافي أقل من الحد الأدنى، فلا يدخل ضمن قائمة المعبرين المعتد برأيهم وأقوالهم، وإنما هو متلاعب بالنبوة بحسب تجرؤه علي التأويل والفتيا من دون علم مؤصل من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة ، إضافه إلى تلاعبه بمشاعر وعواطف وأحاسيس وأقدار وأحوال الناس عن جهل وضلالة رأي.

لذا فإن معرفة المعبر الصادق في الغالب لا تكون من خلال مصادفة تعبيره لرؤيا واحدة أو مجموعة رؤي محددة وافقت حال وواقع الرائي، لأن التعبير الذي يوافق الواقع غالبا ما يكون للناس نصيب منه حتي ولو كانوا غير معبرين، لأن كل واحد أعلم من غيره بحالته النفسية والاجتماعية والمادية والدينية لذلك نجد أنه وفي الغالب تصدق معه، وكذلك إذا عبر لمن حوله من أهله ممن يعلم بحالهم أيضا.

يضاف لذلك.. أن هناك بعض الرؤى ذات رموز واضحة بينة لا تحتاج إلى تأويل ولا معبر لفك رموزها، كالنائم يرى أحدا من أهله كأمه أو أبيه ينبهانه للقيام بأمر معين كأداء أمانة أو وصية أو صلة رحم أو سداد دين من غير إثم ولا قطيعة، فهذه الرؤيا لاتحتاج لتأويل لوضوح رموزها ومعانيها للرائي، فمن جاء من دار الحق فهو حق مع وجود القرائن الدالة على صحتها من أمر بالمعروف أو نهي عن المنكر.

وإنما يعرف المعبر الحاذق الفطن من خلال أسلوبه وطريقته في تحليل رموز الرؤى التي تعرض عليه بشكل تكاملي إعتمادا على ما يملكه من علم ودراية ومعرفة بأساليب وأدوات التعبير، إضافة إلى فطنته وذكائه وبعده عن الفواحش، عالما بكتاب الله تعالى وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك لغة العرب وأمثالهم، ومايجري علي ألسنة الناس من حكم ووصايا لأن من لايملك هذه الأدوات فإنه لا يحسن التعبير، وفاقد الشئ لا يعطيه.

كل هذا يؤكد على أن تعبير الرؤى هو علم ومهارة تكتسب، وما الإلهام في التعبير إلا أحد المهارات المكتسبة.

———–

* ملكة تفسير الأحلام.

شاهد أيضاً

فاتورة النجاح..باهظة!

عدد المشاهدات = 647— بقلم: تهى العبري قد يصادف في الحياة أن تكون في مكان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: