الرئيسية / أقوال مأثورة / “رضا الناس غاية لا تدرك، ورضا الله غاية لا تترك، فاترك ما لا يدرك، وادرك ما لا يترك”. (إبن قيم الجوزية).

“رضا الناس غاية لا تدرك، ورضا الله غاية لا تترك، فاترك ما لا يدرك، وادرك ما لا يترك”. (إبن قيم الجوزية).

= 216

شاهد أيضاً

“سبب عدم حضور الأشخاص لبعض المناسبات، لا يكون لانطوائهم غالباً، يكون لعدم تحملهم المشاعر الزائفة التي يتظاهر بها أغلب المتواجدين”. (د. مصطفى محمود)

عدد المشاهدات = 199 مرتبط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: