الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / أصداء العزلة في “الطواف حول السطح” لمصطفى أحمد

أصداء العزلة في “الطواف حول السطح” لمصطفى أحمد

= 644

——

مسقط – آماد

صدرت مؤخرا عن مؤسسة بيت الغشام رواية “الطواف حول السطح” للكاتب مصطفى أحمد، وتدور أحداثها حول قصة شاب يدعى “سعود” الذي تجرع الصدمات المُرة على دفعات تتوالى بين دفعةٍ وأخرى لتوهمك أن ما بينها يوجد جرعة أملٍ أو ربما نافذة للخروج من المأزق، ولكن كل تلك كانت مجرد مسكنات وهمية يعيشها ليقنع بها ذاته الحائرة التي تعيش قلق الأسئلة الوجودية الكبرى.

بخروج مسعود من عزلته يتفاجأ برسالةٍ من أمه تحثه على الذهاب معها لأداء فريضة العمرة. وهنا تبدأ أحداث مسعود هذا الذي أطلق عليه الشيخ اسم مسعور لأنه يصبح كالكلب المسعور ويشتاط غضباً وكأن اللعاب يخرج من بين شدقيه.

يواجه مسعود الشيخ ويدحض معظم كلماته التي لا يتفق فيها معه وهنا يتعرف في هذه الرحلة التي رُتبت على عجل على “عادل ومحمد وسائق الحافلة وليد.

في خضم هذه الأحداث عليك أن تبحث عن معنى الطواف حول السطح بين سطور هذه الرواية فهي كفيلة بسرد ما يعنيه هذا العنوان الجميل.

ومما جاء على لسان بطل الرواية: “قررت أن أشدد العزلة على نفسي كي أتعافى بسرعة، فقررت أن أعتزل عزلة أشد من التي قبلها، فاعتزلت لشهر آخر، لم أر فيه الشمس إلا أربع مرات فقط. اعتمدت على أدوية ذات تأثير قوي، واستخدمت مضادات الاكتئاب والألم، لقد كنت أتعاطى الخيال في أوراقي، وأستنشق الأحداث من الروايات، وأشرب جرعات الدهشة من كتب الفلسفة، وفي نهاية الشهر، وقبل أن أختبر صحة قلبي، أتت بي أمي هنا معكم”.

شاهد أيضاً

تصوير المشاهد الداخلية لبرنامج “الأبواب المغلقة”

عدد المشاهدات = 175— القاهرة – آماد ‎يستعد المخرج الشاب محمد سلامه لتصوير المشاهد الداخلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: