الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / “تفاحتي وقد سرقتها” مجموعة جديدة للشاعرة السورية “رماح بوبو”

“تفاحتي وقد سرقتها” مجموعة جديدة للشاعرة السورية “رماح بوبو”

= 607


كتبت – شاهيناز جمال

صدر عن الهيئة العامة السورية للكتاب مجموعة نصوص نثرية للشاعرة السورية رماح بوبو ويقع في 199 صفحة من القطع الوسط وهذه المجموعة تسمى “تفاحتي وقد سرقتها” وتنساب كلمات إحدى نصوصها كجرح ينزف تصاوير مرسومة بالكلمات لتفيض شاعرية وبهاء مهدية قصائد مجموعتها لوطن مبحوح الصوت ويغني وإلى زهرتي النار طفلتيها اللتين شبتا في حضن الحرب.

ذلك الإهداء الذي يشكل القصيدة الأبهى لأنه يختصر أوجاع الشاعرة والوطن في طفلتيها وكل أطفال سورية الذين تفتحت براعمهم بحضن الحرب فعلمت بهم وعلمتهم دروسا ستكون أيقونة ومنارة لهم في بناء المستقبل.

وتوجز بوبو تبعات تلك الحرب التي سببها الإرهاب وصانعوه على بلدنا والآثار النفسية والإجتماعية التي سببها لشعب بكامله كما في قصيدة انتهت الحرب..

“الآن نستطيع أن نلعب في حاكورة الخراب
كما يليق بناجين من مجزرة”.

قصائد بوبو مليئة بالقيم الإنسانية النبيلة يفوح منها الجمال والحب نسجتها بأصابع فنانة تجيد العزف على أوتار اللغة والرسم بالحروف لتسفر عن لوحة جميلة مفعمة بالحب قوامها الكلمات كما في قصيدة حب ..سأحتفل بك أيها الحب.. سأولم ليلك مرجا.. وأغنيات أحل ضفائرها من حواشي كتبي.. وأرشفها على تكاياك مطرا.

بوبو تجعل من القصيدة كاميرا تصور حالات إنسانية نعيشها جميعا لتلخصها في بضع كلمات تشبه قصيدة الومضة أو القصة القصيرة جدا ليبتسم القارىء ويقول.. نعم هذا ما حدث معي ذات مرة أو ذات عشق كما في قصيدة مهربة.. سأهرب له قصيدة.. ذاك الذي لا يعرف أحد مكانه.. فإذا فاجأه حلم قارس.. أو لدغته مكيدة.. عندها سيفرد الحروف بلسما.

قلة من شعراء النثر يستطيعون أن يحركوا وجدان القارىء وخياله ويحلقوا إلى فضاء عال بحيث يجبروننا على الإعتراف بشاعرية قصيدة النثر وشرعيتها رغم غياب الوزن والقافية ورماح بوبو واحدة منهم.

يذكر أن الشاعرة بوبو مهندسة ميكانيك من جامعة تشرين صدر لها ديوان البحر يبحث عن أزرقه عن دار ديار في تونس ولها مشاركات في الصحف السورية والعربية.

شاهد أيضاً

فنانة تشكيلية سعودية تحول “قدور الطبخ” إلى أعمال فنية عالمية

عدد المشاهدات = 273— الرياض – آماد فاجأت الفنانة التشكيلية السعودية “مها الملوح” زوار متحف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: