الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / “نداء أخير للركاب”.. حين يكمن الكنز في الرحلة وليس في نهايتها

“نداء أخير للركاب”.. حين يكمن الكنز في الرحلة وليس في نهايتها

= 480

القاهرة – آماد

في أحدث رواياته “نداء أخير للركاب” يغوص الكاتب المصري أحمد القرملاوي في رحلة إنسانية عابرة للقارات يستنهض فيها فضيلة مراجعة الذات وإعادة النظر في علاقة الإنسان بمن حوله ولو كانوا أقرب الناس إليه، فربما تكون حقيقة الأمور على غير ما ارتضينا إقناع أنفسنا به.

تنطلق الرواية من الولايات المتحدة حيث يعيش هاني، ذلك المصري الذي بلغ للتو عامه الأربعين والمتزوج من أمريكية تكبره بست سنوات وله منها ابنة في الثالثة عشرة نشأت على التربية الغربية بكل ما فيها من حرية وانفتاح.

وبعد رحلة موغلة في الإنسانية وثرية في شخصياتها ومتفردة في تفاصيلها الجغرافية يدرك بطل الرواية والقارئ معا أن الكنز الحقيقي يكمن في الرحلة ذاتها وليس في أي شيء ثمين لاح في البداية.

ومع انتهاء رحلة الأب في الدنيا تكون قد بدأت رحلة الابن في البحث عن الميراث، فيغادر الولايات المتحدة متجها إلى مصر حيث يلتقي محامي والده الذي يفاجئه بأمرين يربكان مسار حياته.. أولهما أن التركة موزعة بين ثلاث دول هي مصر والكويت والنمسا والثاني فهو أن عليه تسلم التركة بنفسه دون وكيل أو محام.

جاءت الرواية الصادرة عن مكتبة الدار العربية للكتاب في 221 صفحة من القطع الصغير وهي الرابعة للقرملاوي الذي فاز في وقت سابق من العام بجائزة الشيخ زايد للكتاب. وهي وإن كانت رواية اجتماعية في المقام الأول فإنها لا تبعد كثيرا عن أدب الرحلات حيث يسهب المؤلف في سرد تفاصيل المدن والبلاد وطبيعتها وطبيعة الشعوب وعاداتها.

شاهد أيضاً

غدا..تسليم جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب

عدد المشاهدات = 60— مسقط – آماد بتكليفٍ من المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: