الرئيسية / متابعات وتقارير / السفينة السلطانية “زينة البحار” تغادر ميناء كوتشين بالهند عائدة للسلطنة
السفينة "زينة البحار"

السفينة السلطانية “زينة البحار” تغادر ميناء كوتشين بالهند عائدة للسلطنة

= 186

مسقط – آماد

تغادر السفينة السلطانية “زينة البحار” اليوم الأربعاء من ميناء كوتشين بالجمهورية الهندية إلى ميناء السلطان قابوس بمطرح بعد أن شاركت في الاحتفال بالذكرى العاشرة للندوة البحرية في المحيط الهندي [IONS] الذي نظمته البحرية الهندية.

وذكرت وكالة الأنباء العمانية، أن هذه المشاركة جاءت بناءً على التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظّم ــ حفظه الله ورعاه ــ.

وتخليدًا للذكرى العاشرة للندوة ترافق السفينة السلطانية “زينة البحار” لدى مغادرتها ميناء كوتشين الهندي وتوجهها إلى ميناء السلطان قابوس بمطرح سفينتان شراعيتان تابعتان للبحرية وهما [Tarangini] [Sudharsini] وعلى متنهما طاقم بحري دولي إحياءً لخطوط الملاحة البحرية القديمة وطرق التوابل من السواحل الملبارية إلى سواحل الخليج العربي.

وذلك بهدف نشر الثقافة العربية / الهندية التي ساعدت على ازدهار المنطقة وبعد مرور عشر سنوات من إقامة هذه المبادرة التطوعية التي تعمل على دعم المزيد من التعاون البحري الملاحي بين الدول المطلة على المحيط الهندي وبعض الدول
الكبرى التي لها باع طويل في الجانب البحري.

وكانت البحرية الهندية بكوتشين بجمهورية الهند قد استضافت أمس أعمال الندوة البحرية للمحيط الهندي العاشرة التي نظمتها بحضور معالي نيرمالا سيتارمان وزيرة الدفاع الهندية وعدد من كبار الضباط ممثلي دول الأعضاء..وتم خلال الندوة بحث النواحي البحرية بين الدول المشاركة وتبادل المعلومات بين المهنيين والملاحين.

وسفينة زينة البحار هي سفينة خشبية شراعية من نوع “البغلة” وقد تم بناؤها في مدينة صلالة ودشنت للمرة الأولى في مارس 1988م وقامت بزيارة العديد من الموانئ العربية والآسيوية والأوروبية وشاركت في مجموعة من المحافل الدولية بهدف تعزيز أواصر الصداقة والمحبة التي تربط السلطنة بتلك الدول وهي تجسّد دور تاريخ عُمان البحري الذي أدى خلاله الرواد العُمانيون دورًا مهمًا في التواصل ونقل الثقافات والتواصل الحضاري بين الشعوب.

شاهد أيضاً

وزارة الثقافة العراقية تحتفل بالذكرى ال60 للعلاقات العراقية-الصينية

عدد المشاهدات = 253— كتبت – شاهيناز جمال أقامت دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزاة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: