الرئيسية / متابعات وتقارير / سفراء أجانب يهنئون جلالة السلطان بمناسبة العيد الوطني الـ48 المجيد
جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم

سفراء أجانب يهنئون جلالة السلطان بمناسبة العيد الوطني الـ48 المجيد

= 299

مسقط – العمانية

رفع عدد من أصحاب السعادة سفراء بعض الدول المعتمدين لدى السلطنة التهاني وأعظم التبريكات معبّرين عن تهاني حكومات وشعوب أوطانهم لقائد النهضة المباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ والشعب العماني بمناسبة العيد الوطني الثامن والأربعين المجيد.

وأعرب عدد من السفراء المعتمدين للموقع الإلكتروني “عُمان قابوس” الذي يعنى بشخصية جلالة السلطان قابوس، عن صادق تهانيهم لجلالته والحكومة والشعب العماني بذكرى الثامن عشر من نوفمبر المجيد.

وقال سعادة مارك جي سيفرز، سفير الولايات المتحدة الأمريكية: ان الولايات المتحدة ممتنّة لمواقف جلالته تجاه كثير من القضايا معربا عن سعادته بالاحتفاء بالإنجازات التي تحققت على أرض السلطنة تحت ظل قيادة جلالته الحكيمة كما شاركت في فرحة نوفمبر المجيد.

وعبرت سعادة فيديرك فافي، سفيرة إيطاليا عن خالص التهاني وأطيب التمنيات بالنجاح والازدهار إلى جلالة السلطان قابوس بن سعيد /حفظه الله ورعاه/ وشعب السلطنة بمناسبة العيد الوطني الثامن والأربعين، مشيدة بما تتمع به السلطنة وإيطاليا بعلاقات ثنائية مثمرة ومهمة في مختلف القطاعات، مما أدى إلى تعاون ممتاز لصالح البلدين.

ونيابة عن الشعب التركي حكومة وشعبا،تقدمت سعادة عائشة سوزين أوسلونر، سفيرة الجمهورية التركية، بالتهاني إلى جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وإلى الشعب العماني الوفي بمناسبة يوم 18 نوفمبر المجيد مشيرة إلى عمق العلاقات التاريخية بين السلطنة وتركيا التي تمتد أزمانا عديدة، معربة عن تمنياتها للسلطنة بالمزيد من التقدم والازدهار.

وتقدمت سعادة سارميلا باراجولي دهاكا، سفيرة النيبال نيابة عن حكومة بلادها والجالية النيبالية بالسلطنة بخالص التهاني والأماني لمقام جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وشعب السلطنة بمناسبة اليوم الـ 18 من نوفمبر.. مشيدة بالعلاقات الطيبة بين السلطنة والنيبال، منوهة إلى أن زيارة دولة رئيس وزراء النيبال للسلطنة العام المنصرم ما هي إلا دلالة على عمق العلاقات بين البلدين.

قال سعادة خوسيه أنطونيو بوردايو، سفير مملكة أسبانيا، أن العلاقات بين السلطنة ومملكة أسبانيا تعود إلى عقود من الزمن ويتبادل البلدان الأهداف الدولية المشتركة من أجل عالم يسوده السلام والعدالة والتقدم والاحترام بموجب ميثاق الأمم المتحدة.

شاهد أيضاً

جدل واسع وأصداء متباينة بعد ظهور ممثل عاريا على المسرح بتونس!

عدد المشاهدات = 949— تونس – آماد ووكالات أثار ظهور ممثّل عاريا كما ولدته أمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: