الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / نادية بوخلاط تبحث عن الحلقة المفقودة فى “طوق البنفسج”

نادية بوخلاط تبحث عن الحلقة المفقودة فى “طوق البنفسج”

= 708

كتبت: علياء الطوخى

صدرت حديثًا عن دار كليوباترا للنشر والتوزيع، رواية “طوق البنفسج” للكاتبة نادية بوخلاط، وهي رواية ذات طابـع اجتماعي مشوق؛ تتناول قصة فتاتين حُرمتا من والدتهما بعد احتجازهما من طرف والدهما في القرية، الذي لم يكتف بانفصال زوجته المتعلمة عنه، فيقرر تزويج ابنته الصغرى لرجل ثري بعدما حطم أحلامها وأحلام أختها وحرمهما من مواصلة تعليمهما في بيئة قروية تئن تحت ظلم العادات والتقاليد.

تقرر الأخت الكبرى إنقاذ شقيقتها، وتنطلق الاثنتان في رحلة بحث عن والدتهما التي قيل لهما إنها مستقرة بالعاصمة، وهنا تبدأ المغامرة, حيث عاشت الشقيقتان (مِيس) و(رهف) طفولة سعيدة؛ لكن غياب الأم فى مشهد حياتهما يعتبر تلك الحلقة المفقودة, مرت السنوات بحلوها ومرها، وقررت الشقيقتان خوض مغامرة البحث عن والدتهما، والتي لم تعرفا عنها شيئًا من قبل، وكل ما بقي لهما من ذكراها؛ طوق من البنفسج، وصورة قديمة ومن هنا تبدأ المغامرة.

بعد تجربتها الروائية الأولى التي صدرت تحت عنوان”امرأة من دخان” عن دار معتز الأردنية، عادت الإعلامية نادية بوخلاط إلى قرّائها بعملها الروائي الثاني الموسوم تحت عنوان ”اليد اليمنى للكولونيل” نُشر أيضا عن دار معتز للنشر والتوزيع بالأردن.

رواية ” اليد اليمنى للكولونيل” تدور أحداث الرواية الجديدة في قرية صغيرة بالشرق الجزائري،حيث تغوص خلف معاناة أهل القرى فى الثورة التحريرية الجزائرية, و تشهد تضحيات لسكان تلك القرى ومعاناتهم من الاحتلال الفرنسي ،و تختلط فيها مشاعر الحب بالخيانة والوفاء والعطاء فى سبيل الوطن.

تأتي هذه الرواية بعد المجموعة القصصية التي أصدرتها نادية بوخلاط في وقت سابق تحت عنوان ”عازفة الماندولين”، التي ضمّت ثمانية قصص قصيرة حاولت فيها التعرُّض لمجموعة من الهموم الإنسانية كالغربة.

وتُعدُّ نادية بوخلاط من الأصوات الروائية الشابة التي شقّت طريقها بثبات على درب العمل الروائي، حيث تُوّجت بإحدى جوائز المسابقة الوطنية للقصة القصيرة سنة 1993، كما نشرت العديد من القصص القصيرة في عدد من المواقع الأدبية المتخصّصة العربية والمحلية. وتُوّجت أيضا بعد صدور روايتها ”امرأة من دخان”، في مهرجان همسة الأدبي بمصر سنة 2015،ولذا تعتبر نادية الكتابة تعتبرها اكسجين الروح بعد الممارسة الصحفية ، فهي التي تجعل الامل يتقد في قلبها شعلة لا تنطفئ.

شاهد أيضاً

تصوير المشاهد الداخلية لبرنامج “الأبواب المغلقة”

عدد المشاهدات = 186— القاهرة – آماد ‎يستعد المخرج الشاب محمد سلامه لتصوير المشاهد الداخلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: