الرئيسية / منوعات / فكر وإبداع / “في حب طه”..قصيدة لسارة طالب السهيل

“في حب طه”..قصيدة لسارة طالب السهيل

= 819

بالدمع منسابا أنا أتقرب
و الجفن أبلغ من لساني يعرب
سكن الحشا حب عظيم كنهه
و القلب بالحب العظيم يرحب
فكأنني في موكب أسعى له
فيزف أشواقي إليه الموكب
كم كنت أهرب من صبابات الهوى
لكنني من حبه لا أهرب
بل طار قلبي حينما لاحت له
أسرار شوق في العلا لا تحجب
حب به أعلو و تعلو مهجتي
فيشدني نحو السماء و يجذب
نهر من التحنان يجري في دمي
و النهر في جريانه لا ينضب
أحببته قدر البحار و مائها
بل قدر ما أموجها تتقلب
يا سيد الأشواق هذي مهجتي
مفتونة لكنها تتهيب
أنت المهابة رغم أنك باسم
أنت القوي بلا فؤاد يغضب
أنت النبي محمد أنت الهدى
و أنا بذكرك يا حبيبي أطرب
أنت الضياء و أنت شمس نورها
عم الوجود و دفئها يُستعذب
ما كنت فظا أو غليظا مرةً
ما كنت لواما و لم تك تعتب
بل أنت طيف من نسيمٍ رحمةٌ
للعالمين لك المكارم تُنسب
ما مثل آمنةٍ نساء أنجبت
مثل النبي و هل شبيهك يُنجب!!
الوحي ينزل في حراء حاملا
دينا و منهاجا فصلوا وارغبوا
و لتقتدوا بالمصطفى في هديه
فهو الأمين هو الذي لا يكذب
و هو الذي حمل الأمانة و هو من
ذاق الشقاء لأجلنا يتعذب
لاقى صنوف القهر حتى يرتقي
بالناس أخلاقا فتاب المذنب
ما جاء إلا كي يتم مكارم ال
أخلاق شمسا ضوؤها لا يغرب
أحببته حبا تسامى في دمي
وعلى جبيني حبه يتصبب

——

* كاتبة عراقية

شاهد أيضاً

“اللقاء في الزوراء”..قصة للدكتور محمد الخضيري الجميلي

عدد المشاهدات = 92— في وسط حديقة الزوراء وتحت شجرة التوت وليس بعيدا عن البركة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: