الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / بنت الخياطة”..ملحمة عائلية عن نساء ولدن قبل شعارات النسوية

بنت الخياطة”..ملحمة عائلية عن نساء ولدن قبل شعارات النسوية

= 153

كتبت: علياء الطوخى

صدرت عن دار هاشيت أنطوان/ نوفل، فى بيروت، رواية “بنت الخياطة” للشاعرة اللبنانية جمانة حداد، وتلقى الضوء على أوجاع النساء العلنية وتلك المدفونة فى اللاوعى، ومآسى الحروب والهجرات, فإن رواية “بنت الخياطة” تعد ملحمة عائلية عن نساء ولدن قبل شعارات النسوية، وكن بطلاتها حتى وهن منكسرات, نساء اغتصبن لافتداء بناتهن، نساء اجتهدن فى الالتفاف على الحرب والجوع والفقر والذل، فى حلب، وفى عنتاب، وفى القدس والشام وبيروت.

نساء من أزمنة مختلفة بمصير واحد، إذ كن ولائم لوحش الوحدة، قبل أن ترمي بهن هذه الوحدة في حضن الموت الدافئ، عبر أربعة أجيال, وبقدر ما تتأجج نيران الحس الملحمي في الرواية، تنكتب صفحاتها بلغة داخلية خافتة؛ حيث ينسحب صوت البعد النسوي لصالح الكتابة الروائية المحنكة التي تعرض للمآسي بلا صخب.

يذكر أن جمانة حداد , ولدت في بيروت سنة 1970، وهي شاعرة ومترجمة وصحافية وناشطة في مجال حقوق المرأة. بالإضافة إلى نشرها العديد من الكتب أصدرت في سنة 2008 أيضًا المجلة الإيروتيكية “جسد”, وتعتبر رئيسة تحريرتلك المجلة, فهى صحفية ومترجمة وأستاذة جامعية، قامت بتدريس الكتابة الإبداعية فى الجامعة اللبنانية الأمريكية فى بيروت، وهى ناشطة فى مجال المساواة وحرية التعبير وحقوق الإنسان.

اختارتها مجلة “آرابيان بيزنيس” للسنوات الأربع الأخيرة على التوالي واحدة من المئة امرأة عربية الأكثر نفوذا في العالم، بسبب نشاطها الثقافي والاجتماعي، ومن أعمالها “عودة ليليت”، “هكذا قتلت شهرزاد”، “سوبرمان عربي”، “الجنس الثالث”، ومسرحية “قفص”.

الشاعرة جمانة حداد حازت على جوائز عربية وعالمية عدة, صدر حديثاً لها بالألمانية كتاب “هكذا قتلتُ شهر زاد, في كتابها تمزج حداد بين السيرة الذاتية والمقالة واصفةً الطريق الذي سارت عليه لتحرر نفسها وسط مجتمع ذكوري, لقد قتلتُ شهرزاد” رمزيًا لأنها في نظرها تمثل رمزًا للمساومة والتنازل عن الحقوق, ولذا تعتبر الصحافية والكاتبة اللبنانية جمانة حداد من ناشطات حقوق المرأة الأكثر شجاعة فى العالم العربى .

شاهد أيضاً

“القاتل الأشقر” رواية جديدة لطارق بكاري يستجلي فيها السرد بالخيال

عدد المشاهدات = 169— المغرب – آماد صدرت للروائي المغربي الشاب طارق بكاري، مؤخرا، رواية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: