الرئيسية / الثقافة والفنون / ثقافة وأدب / الروائي إبراهيم الدرغوثي: بعد ربع قرن من الكتابة..مازلت مبتدئا
الروائي التونسي ابراهيم الدرغوثي

الروائي إبراهيم الدرغوثي: بعد ربع قرن من الكتابة..مازلت مبتدئا

= 274

تونس – آماد

“سعيد بوجودي في بيت الرواية وفي مدينة الثقافة التي تحتفي بالمبدع وتحترمه” هكذا استهل الروائي التونسي “ابراهيم الدرغوثي” لقاءه الذي نظمه “بيت الرواية” بمدينة الثقافة حول “الإنشاء الروائي” مساء الجمعة 23 نوفمبر 2018 بمكتبة البشير خريف بمدينة الثقافة.

وخلال استعراضه لمسيرته في الكتابة قال “الدرغوثي”: “ربع قرن قضيته في الكتابة ولازلت أعتبر نفسي مبتدئا”، مشيرا إلى أنه بدأ رحلته مع الشعر في سن السادسة عشرة، ولما اكتشف أن الشعر لا يكفي لإبراز طاقته الإبداعية تحول إلى الكتابة السردية في القصة القصيرة أول التسعينات معترفا بالدور الإيجابي الذي لعبته الصحافة المكتوبة في تطوير موهبته في الكتابة حيث كانت العديد من الصحف كالأنوار، الصحافة ،الصباح تنشر نصوصه على صفحاتها بصفة منتظمة و تحفزه على الكتابة.

واختار “إبراهيم الدرغوثي” تسليط الضوء على “الدراويش يعودون إلى المنفى” أقدم رواياته التي صدرت سنة 1992 بلندن ثم وزعت في كثير من الدول وترجمت إلى الفرنسية، والروسية، والكردية والأمازيغية أيضا، ودرست في أكثر من ثلاثين جامعة في تونس، مصر ، ولبنان، والعراق بعد حصولها على جائزة النقاد في لندن.

وقال إن “الدراويش يعودون إلى المنفى” هي التي قدمته إلى الجمهور التونسي ويعتبرها طالع خير في مسيرته الأدبية لتتوالى بعد ذلك إنتاجاته من القصة القصيرة مثل “النخل يموت واقفا”، “الخبز المر”، “كأسك يا مطر”، “رجل محترم جدا” التي تحصلت على جائزة ” الكومار الذهبي” سنة 2003 ورواياته “القرد الأتوماتيكي” و”الأعمال الروائية الجزء الأول”، كما تحصل على العديد من الجوائز أبرزها جائزة “القدس العربي” للقصص القصيرة سنة 2010 بفلسطين.

و يعتبر “الدرغوثي” أن الكتابة تنقل الواقع الممتلئ بالألم والإيمان بمستقبل زاهر وقدرة المبدع على تغيير هذا الواقع إلى الأفضل وأن الكاتب من واجبه تحفيز الإنسان العادي وتشجيعه على القراءة في زمن انتشار وسائل الترفيه الإلكترونية.

شاهد أيضاً

“مشاوير فى بلاد كتير”..تجارب ثلاثين عاما فى دهاليز أفريقيا وآسيا

عدد المشاهدات = 865— كتبت: علياء الطوخي تنظم “دار الشروق” حفل توقيع خاص لكتاب “مشاوير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: